شركات طيران عالمية توقف استخدام طائراتها من طراز الطائرة الإثيوبية المنكوبة Boeing 737 max 8

طباعة

أعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية وقف استخدام أسطولها من طائرات Boeing 737 max 8 حتى إشعار آخر وذلك بعد يوم واحد من تحطم إحدى طائراتها من نفس الطراز، مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصاً.

وقالت الشركة " على الرغم من أننا لا نعرف بعد سبب تحطم الطائرة فقد قررنا عدم طيران هذا الأسطول بالذات كإجراء وقائي إضافي من أجل السلامة".

هذا وطلبت الهيئة المنظمة للطيران في الصين من شركات الطيران المحلية تعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طرازBoeing 737 max 8 وذلك بعد يوم واحد من تحطم طائرة للخطوط الجوية الإثيوبية من ذات الطراز.

ولا يزال كابوس تحطم الطائرات وبالأخص طراز Boeing 737 max 8 يلاحق شركة Boeing الأميركية، الأمر الذي يثير التساؤلات حول أسباب حصول ذلك.

فخلال 5 أشهر فقط، تم الإعلان عن سقوط طائرتين من ذلك النوع أحدثها تحطم طائرة أثيوبية على متنها 149 راكباً وطاقم من 8 أفراد كانت في طريقها إلى كينيا مما أسفر عن مصرع جميع ركابها.

ويعد هذا التحطم هو الثاني لذلك الطراز الذي دخل الخدمة عام 2017، الأمر الذي دفع بالهيئة المنظمة للطيران في الصين بمطالبة شركات الطيران المحلية بتعليق عملياتها التجارية لكل الطائرات من طراز Max 8 إلى أن يتم التواصل مع شركة بوينغ وإدارة الطيران الاتحادية الأميركية لضمان سلامة الرحلات الجوية .

من ناحيتها قالت شركة كايمان إيرويز إنها أوقفت استخدام طائرتيها من هذا الطراز لحين الحصول على مزيد من المعلومات.

لكن متحدثة باسم شركة فلاي دبي قالت أن الشركة لا تزال تثق في صلاحية طائراتها من طراز بوينج 737 ماكس 8 وذلك بعد يوم من سقوط الطائرة الإثيوبية، وتدير فلاي دبي أسطولا من طائرات 737 يضم الطائرة ماكس 8.

هذا وذكرت متحدثة باسم الخطوط الجوية النرويجية أن الشركة ستواصل استخدام طائراتها من هذا الطراز كالمعتاد.

وقالت شركة بوينغ إن التحقيق في تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية ما زال في مراحله المبكرة ولا حاجة لإصدار إرشادات جديدة للشركات المشغلة لطراز الطائرة المنكوبة وذلك استنادا للمعلومات المتاحة لديها حتى الآن.

وأضاف متحدث باسم الشركة في بيان  "السلامة هي أولويتنا القصوى ونتخذ كل الإجراءات لفهم كل أبعاد هذا الحادث بشكل كامل والعمل عن كثب مع فريق التحقيق وكل السلطات التنظيمية المعنية".