عقوبات أمريكية على بنك روسي بسبب تعاملات مع شركة النفط في فنزويلا

طباعة

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على بنك "إيفروفاينانس موسناربنك" الروسي بسبب تعاملاته مع شركة النفط الحكومية الفنزويلية (PDVSA) في إطار جهود أمريكية لقطع "شريان حياة" مالي عن حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

واتخذت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدة إجراءات لتقويض حكم مادورو ودعم زعيم المعارضة خوان جوايدو الذي اعترفت به الولايات المتحدة وأكثر من 50 دولة أخرى رئيسا مؤقتا لفنزويلا.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في بيان "هذا التحرك يظهر أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراء ضد المؤسسات المالية الأجنبية التي تدعم نظام مادورو غير المشروع وتسهم في الانهيار الاقتصادي والأزمة الإنسانية التي تعصف بشعب فنزويلا".

وأوضحت الوزارة أنه بناء على إعلان اليوم، فإنه سيتم تجميد كل الأصول الأمريكية لبنك إيفروفاينانس الذي يوصف بأنه ملكية مشتركة بين شركات روسية وفنزويلية حكومية كما سيُمنع المواطنون الأمريكيون من التعامل معه.

ودعت واشنطن البنوك الأجنبية إلى ضمان ألا يخفي مادورو ومسؤولو الحكومة الفنزويلية أصولا مالية في الخارج.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أخطر البنوك الأجنبية الأسبوع الماضي بأنها تخاطر بالتعرض لعقوبات أمريكية إذا ثبت إخفاؤها أصولا فنزويلية.