رئيس اتحاد مصارف الإمارات يقول إنه سيتعين على بلاده الامتثال للقواعد الدولية بعد إدراجها ضمن قائمة الاتحاد الأوروبي السوداء للملاذات الضريبية

طباعة

قال رئيس اتحاد مصارف الإمارات اليوم الأربعاء إن قرار الاتحاد الأوروبي إدراج الإمارات العربية المتحدة على قائمته السوداء للملاذات الضريبية يرجع إلى "ضعف التواصل" بين الاتحاد الأوروبي والحكومة الإماراتية.

وقال عبد العزيز الغرير رئيس اتحاد المصارف للصحفيين "نحتاج للتواصل، أتفهم الأسباب، وأنا متأكد من أن الإمارات العربية المتحدة سترغب في أن تكون مواطنا عالميا.

"أنا على يقين من أن هذا الأمر سيتم حله في المستقبل القريب".

يذكر أن المفوضية الأوروبية أعلنت في بيان أن حكومات الاتحاد الأوروبي تبنت الثلاثاء قائمة سوداء موسعة للملاذات الضريبية.

وأُضيفت عشر ولايات قضائية للقائمة، وكانت القائمة تضم في السابق خمس ولايات قضائية.

هذا وشملت الإضافات كلا من أروبا وباربادوس وبيليز وبرمودا وفيجي وجزر مارشال وسلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة وفانواتو ودومنيكا.

وتشكل الإضافات أكبر مراجعة للقائمة منذ أن تبناها الاتحاد الأوروبي في ديسمبر كانون الأول 2017. وجرى وضع القائمة بعد الكشف عن مخططات للتهرب الضريبي منتشرة على نطاق واسع وتستخدمها الشركات والأفراد الأثرياء لخفض مدفوعاتهم الضريبية.

وتتم إضافة الولايات القضائية إلى القائمة إذا كانت قوانينها الضريبية تتيح فرصة للتهرب الضريبي في دول أخرى. ويتم حذفها إذا تعهدت بإجراء إصلاحات.

وتواجه الملاذات المدرجة على القائمة السوداء قيودا أكثر صرامة على التعاملات مع الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن دول الاتحاد الأوروبي لم تتفق بعد على فرض عقوبات.

وتظهر وثائق من الاتحاد الأوروبي اطلعت عليها رويترز أن إيطاليا وإستونيا اعترضتا على قائمة الملاذات الضريبية الجديدة، حيث تعارضان إدراج دولة الإمارات عليها.

لكن اعتراضات إيطاليا تبددت اليوم الثلاثاء، حيث حصلت روما على ضمانات بحذف الإمارات من على القائمة حالما تتبنى تشريعا سيجعلها ملتزمة بالمعايير الضريبية للاتحاد الأوروبي.