الأسهم الأوروبية تنهي الأسبوع عند أعلى مستوياتها في 5 أشهر والبلاديوم عند 1560 دولاراً للأونصة

طباعة

الأسهم الأمريكية

ارتفعت الأسهم الأمريكية بقيادة شركات التكنولوجيا مع تحسن المعنويات في بورصة وول ستريت بفعل تقرير عن تقدم في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وهو ما دفع المؤشرين NASDAQ و S&P500 كليهما لتسجيل أفضل أسبوع من المكاسب هذا العام.
وأنهى المؤشر Dow Jones جلسة التداول مرتفعاً 139.07 نقطة، أو 0.54% إلى 25849.01 نقطة بينما صعد المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 14 نقطة، أو 0.50%، ليغلق عند 2822.48 نقطة.
وأغلق المؤشر NASDAQ المجمع مرتفعاً 57.62 نقطة، أو 0.76٪، إلى 7688.53 نقطة.
وتنهي المؤشرات الثلاثة الأسبوع على مكاسب مع صعود NASDAQ بنحو 3.8٪ و S&P500 بحوالي 2.9٪ وDowJones بنحو 1.57٪.

 

الأسهم الأوروبية

أغلقت الأسهم الأوروبية عند أعلى مستوياتها في 5 أشهر في الوقت الذي ابتهج فيه المستثمرون بمؤشرات إيجابية بشأن محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين وموافقة البرلمان البريطاني على طلب لتأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وصعد المؤشر Stoxx600 الأوروبي 0.7٪، مسجلاً أكبر مكاسبه في شهر، وأنهى الجلسة عند أعلى مستوى له منذ الرابع من أكتوبر تشرين الأول، ومنهياً الأسبوع بارتفاع 2.84٪. وارتفعت جميع البورصات الرئيسية في أوروبا بقيادة المؤشر CAC40 الفرنسي الذي صعد 1٪، لينهي أسبوعه بارتفاع 3.33٪ وأغلق المؤشر FTSE100 البريطاني مرتفعاً 0.6٪ مدعوماً بمكاسب لأسهم شركات النفط والتعدين ذات الثقل على المؤشر والتي تلقت دفعة من ارتفاع أسعار المعادن والخام ليختتم الأسبوع على ارتفاع 1.74٪.

 

النفط
انخفضت أسعار النفط لكن الخام الأمريكي قفز خلال جلسة الجمعة إلى أعلى مستوى منذ بداية العام وسط تراجع طفيف في المعروض العالمي خلال الربع الأول من العام بفعل تخفيضات الإنتاج بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول والعقوبات الأمريكية على فنزويلا وإيران.
بيد أن المخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي قد يبدأ قريباً
وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 14 سنتاً أي 0.24٪ إلى 58.39 دولار للبرميل، ليسجل ارتفاعاً أسبوعياً بنحو 4.19٪.
وزادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 7 سنتات أو ما يعادل 0.10٪، عن التسوية السابقة إلى 67.16 دولاراً للبرميل، وليسجل ارتفاعاً اسبوعياُ بأقل من 2%. ويقل هذا المستوى بما يقارب الدولار عن أعلى مستوى في 2019، والذي بلغ 68.14 دولار للبرميل في اليوم السابق.


المعادن النفيسة

سجل البلاديوم مستوى قياسياً مرتفعاً الجمعة، بفضل توقعات بأن تحفيز الاقتصاد الصيني سيقود الطلب على المعدن المُستخدم في أجهزة تنقية العادم بالسيارات، بينما تسببت أنباء بأن روسيا ربما تفرض حظرا على صادرات خردة المعدن النفيس في تفاقم المخاوف من عجز في المعروض.
وعاود الذهب الصعود فوق مستوى 1300 دولار للأونصة مع تراجع الدولار بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة.
وأنهى البلاديوم جلسة التداول مرتفعاً 0.1٪ عند 1560 دولاراً للأونصة بعد أن سجل في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوى له على الإطلاق عند 1567.5 دولاراً.
وفي غضون ذلك، انتعش الذهب بعد انخفاضه 1٪ في الجلسة السابقة، لينهي الجلسة مرتفعاً 0.4٪ إلى 1301.13 دولار للأونصة ومسجلاً مكاسب لثاني أسبوع على التوالي.
وزادت العقود الأمريكية للذهب 0.6٪ لتبلغ عند التسوية 1302.9 دولار للأونصة.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.6٪ إلى 15.28 دولار للأونصة، وقفز البلاتين 1.2٪ إلى 828.00 دولارا للأونصة.

العملات

انخفض الدولار أمام سلة من العملات الرئيسية يوم الجمعة وسجل أكبر هبوط ِأسبوعي في أكثر من ثلاثة أشهر، متضررا من بيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة بينما تراجع الجنيه الاسترليني عن أعلى مستوى له منذ يونيو حزيران 2018 الذي سجله يوم الأربعاء عقب رفض البرلمان البريطاني خروجا "بدون اتفاق" من الاتحاد الأوروبي.
وهبط مؤشر الدولار 0.25٪ إلى 96.546 في نهاية جلسة التداول بالسوق الأمريكي وسجل أكبر خسارة أسبوعية منذ الأسبوع الأول من ديسمبر كانون الأول.

ودفع تراجع العملة الأمريكية اليورو للصعود 0.20٪ إلى 1.1325 دولار.
وتوقف الجنيه الاسترليني لالتقاط الأنفاس لكنه سجل أكبر زيادة أسبوعية في سبعة أسابيع مع تنامي التوقعات بأن بريطانيا لن تخرج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في التاسع والعشرين من مارس آذار.
وجرى تداول الاسترليني عند 1.3292 دولار، دون أعلى مستوى له في تسعة أشهر البالغ 1.3380 دولار الذي سجله يوم الأربعاء. وتنهي العملة البريطانية الأسبوع على مكاسب قدرها 2% هي أكبر زيادة أسبوعية منذ أواخر يناير كانون الثاني.