وزير الطاقة السعودي: تقديرات قطاع النفط تظهر حاجتنا إلى استثمارات بقيمة 11 تريليون دولار على مدى العقدين القادمين لتلبية نمو الطلب

طباعة

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها من خارج المنظمة بحاجة إلى إعادة التفكير فيما إذا كانت هناك ضرورة لعقد اجتماع في أبريل نيسان، مضيفا أن الولايات المتحدة لا تمارس ضغوطا لزيادة الإمدادات.

وأشار الفالح أن تقديرات قطاع النفط تظهر حاجتنا إلى 11 تريليون دولار على مدى العقدين القادمين لتلبية نمو الطلب.

وأضاف "مستويات المخزون والاستثمارات النفطية هما المقياسان الأساسيان اللذان يوجهان تحركاتنا"

وقال خالد الفالح للصحفيين في باكو عاصمة أذربيجان "لسنا تحت ضغط سوى (ضغط) السوق"، مضيفا أنه ليست هناك حاجة لتغيير سياسة الإنتاج حتى يونيو حزيران.

وذكر وزير الطاقة السعودي أنه طالما ترتفع مستويات المخزونات، ستظل السياسة كما هي وإن التحالف لن يغير المسار حتى يكون هناك انخفاض في المخزونات.

وتابع "نحتاج إلى إعادة التفكير فيما إذا كانت هناك ضرورة لاجتماع أوبك+ في أبريل" مشيراً "طالما يرتفع مستوى المخزونات سنظل ملتزمين بالمسار".