طلبيات المصانع الأمريكية ترتفع قليلا دون المتوقع في يناير

طباعة

ارتفعت الطلبيات الجديدة للسلع الأمريكية الصنع بوتيرة أقل من المتوقع في يناير/كانون الثاني، وتراجعت الشحنات للشهر الرابع على التوالي، في دلائل جديدة على تباطؤ نشاط قطاع الصناعات التحويلية.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن طلبيات شراء سلع المصانع ارتفعت 0.1%، إذ كبحها تراجع طلبيات أجهزة الكمبيوتر والمنتجات الإلكترونية، بعد ارتفاعها بنفس الهامش في ديسمبر/كانون الأول.

وكان خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا ارتفاع طلبيات المصانع 0.3% في يناير/كانون الثاني. وزادت طلبيات المصانع 3.8% مقارنة مع يناير/كانون الثاني 2018.

وانخفضت شحنات سلع المصانع 0.4% بعدما تراجعت 0.2% في ديسمبر/كانون الأول. ونزلت الشحنات بذلك على مدى أربعة أشهر متتالية، في أطول موجة من نوعها منذ منتصف 2015.

وقفزت مخزونات المصنعين 0.5% في يناير/كانون الثاني، بعد ارتفاعها 0.1% في الشهر السابق.

وتأخر نشر التقرير بسبب الإغلاق الجزئي للحكومة الاتحادية الذي استمر 35 يوما وانتهى في 25 يناير/كانون الثاني. ولم يكن للبيانات تأثير يذكر على أسواق المال الأمريكية.

وكانت تقارير نشرت يوم الجمعة الماضي أظهرت تراجع ناتج قطاع الصناعات التحويلية، الذي يمثل نحو 12% من الاقتصاد، للشهر الثاني على التوالي في فبراير/شباط.

وقالت وزارة التجارة أيضا إن طلبيات شراء السلع الرأسمالية غير الدفاعية ما عدا الطائرات، والتي تعتبر مقياسا لخطط إنفاق الشركات على المعدات، ارتفعت 0.8% في يناير/كانون الثاني مثلما أُعلن الأسبوع الماضي.

وتراجعت طلبيات ما يعرف باسم السلع الرأسمالية الأساسية 0.8% في ديسمبر/كانون الأول.

كما زادت شحنات السلع الرأسمالية الأساسية، التي تستخدم في قياس إنفاق الشركات على المعدات في تقرير الناتج المحلي الإجمالي، 0.8% أيضا في يناير/كانون الثاني مثلما أُعلن من قبل.

وزادت شحنات السلع الرأسمالية الأساسية 0.1% في ديسمبر/كانون الأول.