النفط يرتفع بفضل تخفيضات الإمدادات لكن تباطؤ الاقتصاد يعرقله

طباعة

ارتفعت أسعار النفط مدعومة بتخفيضات الإمدادات التي تقودها أوبك والعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران وفنزويلا، على الرغم من أن المكاسب كانت محدودة بفعل مخاوف بشأن نمو الاقتصاد.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 67.74 دولار للبرميل مرتفعة 13 سنتا أو 0.2 بالمئة مقارنة مع الإغلاق السابق، ولامس برنت الثلاثاء أعلى مستوياته منذ 16 نوفمبر تشرين الثاني عند 68.20 دولار للبرميل.

هذا وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 59.07 دولار للبرميل، مرتفعة أربعة سنتات أو 0.1 بالمئة مقارنة مع سعر التسوية السابقة. وبلغ خام غرب تكساس الوسيط أعلى مستوياته منذ 12 نوفمبر تشرين الثاني أمس الثلاثاء عند 59.57 دولار للبرميل.

وارتفعت أسعار النفط بنحو الثلث هذا العام، مدفوعة بتحرك تقوده منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لخفض نحو 1.2 مليون برميل يوميا من الإمدادات وكذلك العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران وفنزويلا المصدرتين للنفط.

ويقول محللون إن التباطؤ الاقتصادي قد يؤثر سلبا على استهلاك الوقود، مما سيكبح الخام نوعا ما.