الفدرالي لا يتوقع زيادات للفائدة في 2019، ويخطط لإبطاء خفض ميزانيته

طباعة

أبقى مجلس الاحتياطي الفدرالي على معدلات الفائدة بدون تغيير، ونبذ صانعو السياسة النقدية توقعات لمزيد من زيادات الفائدة هذا العام، مع تحذير البنك المركزي الأمريكي من تباطؤ  متوقع في اقتصاد الولايات المتحدة.

وفي تغيير رئيسي لنظرته، يتوقع الفدرالي الآن أيضا رفع تكاليف الاقتراض مرة واحدة فقط حتى عام 2021، ولم يعد يتوقع الحاجة إلى درء التضخم من خلال سياسة نقدية متشددة.

وبعد اجتماع استمر يومين للجنته للسياسة النقدية، قال مجلس الفدرالي أيضا إنه سيبطئ الخفض الشهري لحيازاته من سندات الخزانة من نحو 30 مليار دولار إلى ما يصل إلى 15 مليار دولار إعتبارا من مايو/أيار.

وأضاف أنه سينهي خفض ميزانيته العمومية في سبتمبر/أيلول، شريطة أن يتطور الاقتصاد وأوضاع سوق المال وفقا للتوقعات.

وقال الفدرالي في بيان أبقى سعر الفائدة القياسي للإقراض لليلة واحدة، أو سعر فائدة الأموال الاتحادية، في نطاق من 2.25% إلى 2.50% "نمو النشاط الاقتصادي تباطأ من وتيرته القوية في الربع الرابع".

وأضاف قائلا "أحدث المؤشرات تشير إلى تباطؤ نمو انفاق الأسر والاستثمار الثابت للشركات في الربع الأول... اجمالي التضخم تراجع".