اليورو والين يرتفعان بعد تراجع الدولار بسبب موقف الفدرالي الأمريكي

طباعة

واصل عملات اليورو والين والدولار الأسترالي المكاسب التي حققتها الليلة الماضية بدعم من تأكيد الفدرالي الأمريكي على موقفه الذي يميل إلى التيسير النقدي.

وانخفض الدولار الأمريكي قرب أدنى مستوى في أسبوعين، مع بدء المستثمرين في وضع احتمال خفض أسعار الفائدة الأمريكية هذا العام في الحسبان.

وارتفعت الكرونة النرويجية قليلا قبيل قرار البنك المركزي النرويجي المتوقع أن يرفع فيه صانعو السياسات أسعار الفائدة 25 نقطة أساس إلى واحد بالمئة.

وتخلى المركزي الأمريكي عن خطط لزيادة أسعار الفائدة هذا العام، في مؤشر على أن مساعيه المستمرة منذ ثلاث سنوات لتطبيع السياسة النقدية ربما بلغت نهايتها.

وارتفع اليورو إلى 1.1437 دولار و1.1448 دولار في الأسواق الخارجية، وهو أقوى مستوياته منذ أوائل فبراير شباط. وانخفض اليورو قليلا مع بدء التداولات في لندن لكنه تماسك فوق 1.14 دولار.

كما تراجع الدولار إلى 110.47 ين، فيما شكلت خسارته البالغة 0.6 بالمئة في الأسواق الخارجية أكبر هبوط منذ الانخفاض الكبير الذي استمر لفترة وجيزة في أوائل يناير كانون الثاني. واستقر الدولار لاحقا عند 110.36 ين.

ومقابل سلة من العملات، بلغ مؤشر الدولار أضعف مستوياته منذ أوائل فبراير شباط في الأسواق الخارجية قبل أن يتعافى قليلا إلى 96.019 مرتفعا 0.3 بالمئة خلال اليوم.

فيما ارتفعت العملات التي عادة ما تسجل أداء جيدا في ظل الإقبال القوي على المخاطرة. وربح الدولار الأسترالي 0.4 بالمئة ليصل إلى 0.7150 دولار أمريكي.

وتراجع الجنيه الاسترليني 0.2 بالمئة إلى 1.3165 دولار أمريكي.