أبوظبي تعتزم استثمار نحو مليار درهم عبر منصة متخصصة لدعم الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا

طباعة

قالت أبوظبي إنها ستلتزم باستثمار ما يصل إلى مليار درهم (272 مليون دولار) لدعم الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وذلك عبر منصة متخصصة تأتي في إطار جهود تنويع موارد اقتصادها.

وستكون شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة مايكروسوفت شريكا استراتيجيا، إذ ستوفر التكنولوجيا والخدمات السحابية للشركات التي تنضم إلى المنصة مع استمرار مساعي العاصمة الإماراتية لتقليص اعتمادها على إيرادات النفط.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية إن أبوظبي تحقق نحو 50 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي الحقيقي وحوالي 90 بالمئة من إيرادات الحكومة المركزية من قطاع النفط والغاز.

وأطلقت الإمارة صندوقا تحفيزيا بقيمة 50 مليار درهم (13.6 مليار دولار) تحت اسم "غدا 21" في سبتمبر أيلول من العام الماضي لتسريع النمو الاقتصادي.

وقال إبراهيم عجمي رئيس وحدة الاستثمارات في الشركات الناشئة التابعة لمبادلة للاستثمار إن المبادرة الجديدة التي تحمل اسم "هب 71" مرتبطة ببرنامج "غدا 21" وستتضمن أيضا تدشين صندوق بقيمة 500 مليون درهم للاستثمار في الشركات الناشئة.

وأضاف رئيس الذراع التكنولوجية لمبادلة للاستثمار أن الهدف هو جذب 100 شركة على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة. وتابع "الفرص السوقية في هذه المنطقة هائلة".

وستقود مبادلة، البالغة أصولها 225 مليار دولار والمستثمر الكبير في شركات تكنولوجيا، المنصة الجديدة الكائنة بالمنطقة المالية في الإمارة.

وقال عجمي إن سوفت بنك ستكون شريكا فعالا في المنصة، وستدعم توسع الشركات التي تستثمر فيها، مضيفا أن مبادلة تهدف أيضا إلى جذب شركات صينية وهندية وغيرها.

هذا وتخطط مبادلة، التي تعهدت برصد 15 مليار دولار لصندوق رؤية سوفت بنك، لتدشين صندوق قيمته 400 مليون دولار للاستثمار في شركات التكنولوجيا الأوروبية الرائدة.

وقال عجمي إن الحوافز التي أعلنتها الحكومة تشمل الإسكان والمساحات الإدارية والتأمين الصحي في إطار الالتزام البالغة قيمته مليار درهم.

وستعلن أبوظبي أيضا عن مبادرة جديدة للبحث والتطوير غدا الاثنين، ترتبط بخطة "غدا 21"، وفقا لدعوة أُرسلت إلى الصحفيين.