أسهم أوروبا تهبط لليوم الرابع بفعل مخاوف النمو والخروج البريطاني

طباعة

عانت الأسهم الأوروبية من خسائر لليوم الرابع مع استمرار المخاوف بشأن وتيرة النمو العالمي والضبابية التي تكتنف الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.45% وهو الآن متراجع نحو 3% عن ذروة 6 أشهر المسجلة في 19 مارس/آذار.

وقلصت الأسهم الأوروبية خسائرها التي بلغت 0.8% في وقت سابق من المعاملات إثر ارتفاع مفاجئ في ثقة الشركات الألمانية مما خفف بواعث القلق من ركود في أكبر اقتصادات الاتحاد الأوروبي.

وتصدر المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني الخسائر بانخفاضه 0.42%، في حين نزل مؤشر الشركات المتوسطة فايننشال تايمز 250 الأكثر انكشافا على الاقتصاد المحلي أكثر من واحد بالمئة لأدنى مستوى في 6 أسابيع تحت وطأة عدم التيقن بشأن الخروج البريطاني.

وتراجعت المؤشرات الألمانية والفرنسية والإسبانية نحو 0.2%، في حين انخفضت بورصة ميلانو 0.1%، وإن لم تزد أحجام التداول على متوسط 30 يوما بجميع البورصات الرئيسية.

ومن بين أكبر الخاسرين على المؤشر الأوروبي العام جاء سهم باير الذي نزل 2.9%، بعد أن اتفقت مجموعة الصناعات الدوائية الألمانية وجونسون آند جونسون على تسوية آلاف الدعاوى القضائية الأمريكية فيما يتعلق بعقارهما زاريلتو المضاد لتخثر الدم.

وكان سهم مجموعة وود هو الأسوأ أداء على ستوكس 600 بهبوط نسبته 7.6%، بعد أن خفضت جيفريز تصنيفها لسهم مزود خدمات الحقول النفطية والأعمال الهندسية بسبب ما قالت إنه مخاطر على التوزيعات.