الذهب يتراجع مع تعافي الدولار وانتعاش الشهية للمخاطرة

طباعة

تراجع الذهب من أعلى مستوياته في أكثر من 3 أسابيع الذي سجله خلال الجلسة السابقة، بعد تعافي الدولار وانتعاش الإقبال على الخاطرة وعوائد السندات مع انحسار المخاوف من ركود أمريكي محتمل.

وكان السعر الفوري للذهب منخفضا 0.5% إلى 1313.82 دولار للأونصة، بعد أن لامس ذروته منذ 28 فبراير/شباط عند 1324.33 دولار في الجلسة السابقة.

ونزلت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.6% لتبلغ عند التسوية 1315 دولارا للأونصة.

وقال بارت ميليك رئيس استراتيجيات السلع الأولية لدى تي.دي للأوراق المالية في تورونتو "تغير اتجاه الدولار الأمريكي قليلا، وفي الوقت نفسه كان هناك تعاف من المستويات المتدنية عبر منحنيات العائد".

وارتفع عائد السندات القياسية اليوم الثلاثاء بعد أيام قليلة هيمنت عليها المخاوف من الركود، وهو ما دفع المستثمرين للإقبال على الأصول الآمنة مثل الذهب. وينظر إلى انعكاس منحنى العائد على نطاق واسع باعتباره مؤشرا على ركود اقتصادي.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية الأخرى، بنسبة 0.2%. ويؤدي ارتفاع الدولار إلى زيادة تكلفة الذهب على المشترين من حائزي العملات الأخرى.

وصعد الذهب نحو 14% منذ أن لامس أدنى مستوياته في أكثر من عام ونصف العام في أغسطس/آب الماضي بفعل سياسة الفدرالي (البنك المركزي الأمريكي) التي تميل للتيسير والمخاوف المرتبطة بالنمو العالمي.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبط البلاديوم 2.2% في المعاملات الفورية إلى 1541 دولارا للأونصة، بعد أن لامس أدنى مستوياته في نحو أسبوعين عند 1532.56 دولار خلال الجلسة السابقة.

ونزلت الفضة 0.7% إلى 15.42 دولار للأونصة، في حين ارتفع البلاتين 0.3% إلى 857.79 دولار للأونصة.