بدر الخرافي: "زين السعودية" وقعت اتفاقية بيع وإعادة تأجير الأبراج بنحو 2.5 مليار ريال

طباعة

أعلنت مجموعة زين أن شركة "زين السعودية" وقعت اتفاقية بيع وإعادة تأجير البنية التحتية للأبراج مع شركة IHS القابضة (IHS Holding Limited).

وأوضحت المجموعة في بيان صحافي أن الاتفاقية التي وقعتها شركة زين السعودية نصت على بيع البنية التحتية لـ 8.100 برج، وذلك بقيمة بلغت 2.52 مليار ريال، وإعادة استئجارها لمدة 15 عاما مع إمكانية التمديد، كما تضمنت الاتفاقية  بناء 1,500 برج آخر على مدى السنوات الست المقبلة.

وكشفت المجموعة أن الشركة تمكنت من رفع القيمة الإجمالية للاتفاقية من 2.43 مليار ريال إلى 2.52 مليار ريال، موضحة أنها ستستخدم عوائد البيع لتخفيض تمويل المرابحة المشترك بكامل المبلغ، وهو ما سيؤدي إلى تخفيض الأعباء التمويلية، والتركيز على الأعمال الأساسية للشركة من خلال تطوير التقنية والخدمات.

من جابنه، وصف نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين ونائب رئس مجلس إدارة شركة زين السعودية بدر ناصر الخرافي هذه الاتفاقية بأنها ستحقق قيمة أفضل للمساهمين، حيث ستعزز من مجالات أعمال الشركة على عدة محاور، حيث ستعمل على  إطلاق قيمة من بنيتنا التحتية الثابتة، وهي القيمة التي يمكن إعادة توظيفها بشكل أكثر كفاءة في تقنيات جديدة وفي استثمارات ذات عوائد أعلى.

وأوضح الخرافي قائلا " هذه الاتفاقية التي جعلت زين السعودية من أوائل الشركات التي تقوم بتنفيذ هذه الخطوة، ستمكننا من التركيز على أعمالنا الجوهرية، وتحسين تجربة العملاء،  فالتشارُك في البُنى التحتية، يسهم في تقليص النفقات الرأسمالية، حيث تستثمر الشركات بكثافة في شبكاتها، وهي في المقابل تتحمل عبئا متزايدا متمثلا في التكاليف الإضافية، وبالتأكيد هذا الوضع غير قابل للاستدامة، ولهذا قد يسهم التشارك في البنى التحتية في تخفيف هذه الأعباء".

وأعرب الخرافي عن تقديره للجهود التي تقوم بها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة السعودية، والتي  تستهدف من خلالها مواكبة التغيرات المتسارعة التي تشهدها صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأسواق الدولية والعالمية، وإتاحتها الفرصة لخلق المزيد من الفرص الاستثمارية، وهو ما يسهم بالتأكيد في تعزيز دور زين السعودية في المساهمة في رؤية المملكة 2030 ".

وأفادت المجموعة أنه بموجب شروط الاتفاقية، فإن شركة زين السعودية  ستبيع البنية التحتية التي تشمل هيكل البرج ومصادر الطاقة المرتبطة به فقط، أما كافة المعدات الأخرى من هوائيات الاتصالات اللاسلكية فإنها ستبقى ملكا لشركة زين السعودية، حيث سيكون لها كامل السيطرة على شبكتها النشطة (الترددات)، بينما ستقوم بتأجير هذه الأبراج.

الجدير  بالذكر، أن هذه الاتفاقية خاضعة لموافقات هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات والجهات الممولة.

وتعد شركة IHS القابضة المحدودة  (IHS Holding Limited) أكبر مشغل لأبراج الاتصالات في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وثالث أكبر شركة للأبراج على مستوى العالم.

وكان مجلس إدارة شركة زين السعودية وافق في نوفمبر من العام 2018 على العرض المقدم من شركة IHS القابضة (IHS Holding Limited) الخاص ببيع وإعادة تأجير أبراجها للاتصالات.

الجدير بالذكر أن المبالغ المالية لهذه الصفقة سيتم استخدامها في تخفيض الأعباء التمويلية، ومن ثم تحسين القوائم  المالية للشركة، الأمر الذي سيساعد في اكتسابها قدرات تشغيلية أفضل لتحسين مراكزها التنافسية في قطاع الاتصالات في المملكة، وتأتي خطوة اتفاقية بيع وإعادة استئجار البنيتة التحتية للأبراج لشركة زين السعودية في الوقت الذي بدأت تحصد فيه الشركة ثمار استراتيجية التحول لعملياتها، حيث دفعت هذه الجهود أعمالها إلى التحول للربحية، مع الاستمرارية في تحسن الأداء.

 وقد جاءت النتائج المالية السنوية للشركة بنسب نمو إيجابية بفضل الزخم في خدمات البيانات، ومشاريع التطوير والتوسعة التي تجريها على الشبكة، والتركيز والاستمرار في اكتساب وبناء قاعدة العملاء، والإدارة الفاعلة للتكاليف التشغيلية، علما أن الشركة استفادت من اتفاقيات التسوية التي وقعتها مع المؤسسات الحكومية في العام 2018، وأصبحت عملياتها تتمتع بوضع مالي متين، خصوصا وأنها قامت بالوفاء بالتزاماتها المالية، واستطاعت القيام بالسداد في وقت مبكر من جدول التزاماتها.