استطلاع لرويترز: تخفيضات إنتاج النفط ستطغى على ازدهار الخام الصخري الأمريكي والمخاوف الاقتصادية

طباعة

أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز أن المحللين تحولوا إلى التفاؤل الحذر بشأن أسعار النفط الخام هذا العام، متوقعين أن تشكل تخفيضات الإنتاج التي تنفذها أوبك وحلفاؤها بجانب العقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا تحديا لعوامل معاكسة نابعة من تعزز إنتاج النفط الأمريكي وتراجع الاقتصاد العالمي.

وتوقع مسح شهري شمل 32 خبيرا اقتصاديا ومحللا أن يبلغ متوسط سعر خام القياس العالمي برنت 67.12 دولار للبرميل في 2019، بارتفاع نسبته 1%، بالمقارنة مع التوقعات في الاستطلاع السابق البالغة 66.44 دولار للبرميل.

وبينما هذه هي المرة الأولى في 5 أشهر التي يرفع فيها المحللون توقعاتهم، فإن تقديرهم للسعر في 2019 ما زال يقل عن المستوى المتوقع في يناير/كانون الثاني البالغ 67.32 دولار للبرميل.

ويبلغ متوسط سعر خام برنت منذ بداية العام الجاري نحو 63.70 دولار للبرميل.

وقال مدير أبحاث السلع الأولية لدى ال.بي.بي.دبليو، فرانك شالينبرجر "مع تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي أكثر، فإن الطلب على النفط لن يتسم بالنشاط الكبير هذا العام".

وأضاف "لكن إذا تمسكت أوبك بتخفيضاتها للإنتاج ولم تخفف الولايات المتحدة العقوبات المفروضة على إيران وفنزويلا، وهما منتجان رئيسيان، فإن الأسعار المرتفعة ستظل مستمرة مع الاتجاه إلى تسجيل عجز في الإمدادات في النصف الثاني من 2019".

ومن المقرر أن يجتمع كبار منتجي النفط، بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا، في 25-26 يونيو/حزيران في فيينا لمراجعة تخفيضات الإنتاج. وتدافع السعودية، أكبر مُصدر للنفط في العالم، عن تمديد التخفيضات حتى نهاية العام.

وتقول وكالة الطاقة الدولية إن معدل امتثال أوبك للتخفيضات المُتفق عليها بلغ 94%، فيما بلغ معدل التزام المنتجين المستقلين 51% في فبراير/شباط.

ودفعت التخفيضات أسعار النفط للارتفاع أكثر من 25% منذ بداية العام الجاري.

ويتوقع محللون استقرار نمو الطلب العالمي على النفط عند 1.2-1.5 مليون برميل يوميا في 2019.

وأبقت وكالة الطاقة الدولية، في توقعاتها الصادرة في مارس آذار، على توقعاتها لنمو الطلب دون تغيير عند 1.4 مليون برميل يوميا هذا العام.

وأظهر استطلاع الرأي أن من المتوقع أن يرتفع برنت إلى 68.85 دولار في الربع الثالث من 67.55 في الربع السابق، قبل أن ينخفض في الربع الأخير من العام إلى 68.40 دولار بفعل ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة والمخاوف الاقتصادية.

وقال الخبير الاقتصادي لدى بي.ان.بي باريبا، هاري تشيلينجوريان "من المرجح أن تشهد نهاية 2019 تعرض أسعار النفط لضغوط مع تصدير الولايات المتحدة لكميات أكبر من إنتاجها من النفط الصخري الخفيف إلى الأسواق العالمية وفي الوقت الذي يسجل فيه الاقتصاد العالمي تباطؤا على نحو متزامن من وجهة نظرنا".

وجرى رفع المتوسط المتوقع لسعر الخام الأمريكي الخفيف إلى 58.92 دولار للبرميل من التوقعات الصادرة في فبراير/شباط البالغة 58.18 دولار.

وقال أدريا مورون سالميرون، الخبير الاقتصادي لدى كايكسا بنك ريسيرش إن جزء من النمو الأمريكي سيرجع إلى خطوط أنابيب جديدة في الحوض البرمي ستدخل الخدمة في النصف الثاني من 2019.

ومن المتوقع أن يبلغ الفارق بين برنت وخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 8.65 دولار في الربع الثاني من 2019، لينكمش إلى 8.04 دولار و6.85 دولار على مدى الفصلين القادمين على الترتيب.

وقال تشيلينجوريان "بحلول نهاية 2019، نتوقع أن ينكمش فارق السعر بين خام غرب تكساس الوسيط وبرنت كثيرا في الوقت الذي تدخل فيه صادرات الولايات المتحدة من الخام الخفيف المنافسة في حوض الأطلسي والأسواق الآسيوية".