إنفاق المستهلكين الأمريكيين يرتفع قليلا في يناير

طباعة

ارتفع إنفاق المستهلكين الأمريكيين أقل من المتوقع في يناير/كانون الثاني وزاد الدخل بوتيرة متوسطة في فبراير/شباط، مما يشير إلى أن الاقتصاد يخسر سريعا قوة الدفع بعد تباطؤ النمو في الربع الأخير من العام الماضي.

وبحسب وزارة التجارة الأمريكية، فإن إنفاق المستهلكين، الذي يشكل ما يزيد على ثلثي النشاط الاقتصاد الأمريكي، ارتفع 0.1% في الوقت الذي قلصت فيه الأسر مشترياتها من السيارات.

وجرى تعديل بيانات ديسمبر/كانون الأول بالخفض لتظهر تراجع إنفاق المستهلكين 0.6% بدلا من 0.5% في التقديرات السابقة.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا ارتفاع إنفاق المستهلكين 0.3% في يناير/كانون الثاني.

وتأجل صدور أرقام إنفاق المستهلكين في يناير/كانون الثاني بفعل الإغلاق الجزئي للحكومة الاتحادية لمدة خمسة أسابيع والذي انتهى في 25 يناير/كانون الثاني.

وبعد التعديل في ضوء التضخم، زاد إنفاق المستهلكين 0.1% في يناير/كانون الثاني بعد انخفاض لم يخضع للتعديل بنسبة 0.6% في ديسمبر/كانون الأول.

وزاد مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي، الذي يستثني مكونات الغذاء والطاقة المتقلبة، 0.1%، بعد أن ارتفع 0.2% في ديسمبر/كانون الأول، وهو ما أدى إلى خفض ارتفاع ما يُطلق عليه المؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي على أساس سنوي إلى 1.8% من 2% في ديسمبر/كانون الأول.

والمؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي هو المقياس المفضل للتضخم لمجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأمريكي).

وبلغ المؤشر المستوى المستهدف للتضخم من المركزي الأمريكي في مارس/آذار من العام الماضي للمرة الأولى منذ أبريل/نيسان 2012.