الأسهم الأوروبية تغلق مرتفعة وتسجل أفضل أداء فصلي في 4 أعوام

طباعة

صعدت الأسهم الأوروبية لكنها أغلقت منخفضة قليلا عن أعلى مستوياتها للجلسة بعد أن رفض البرلمان البريطاني للمرة الثالثة الإتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، وهو ما يزيد من احتمالات انفصال بدون اتفاق.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 0.6% عند 379.09 نقطة بعد أن وصل في وقت سابق من الجلسة إلى مستويات أكثر ارتفاعا، بدعم من إشارات مشجعة من محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وسجل المؤشر القياسي أفضل أداء فصلي في 4 سنوات، بالرغم من أن مكاسبه في مارس آذار كانت أقل من الشهرين السابقين مع تضرر المعنويات من حرب تجارية مضرة ساهمت في تباطؤ النمو العالمي إضافة إلى الفوضى التي تحيط بانفصال بريطانيا.

وأنهت جميع المؤشرات الفرعية الربع الأول على مكاسب، وفي مقدمتها قطاع التجزئة الذي سجل قفزة بلغت 20% على مدار الأشهر الثلاثة.

وكان المؤشر كاك 40 الفرنسي الأفضل أداء في جلسة اليوم، وأغلق مرتفعا 1%، بينما صعد المؤشر داكس الألماني الحساس للتجارة 0.9%، وارتفع المؤشر فاننشال تايمز 100 البريطاني 0.6%.

وأغلقت الأسهم في بورصة دبلن، وهي مقياس للمعنويات بشأن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، مرتفعة 1.5%، مسجلة أفضل أداء ليوم واحد في شهرين تقريبا.

وسجل قطاع التجزئة الأوروبي أفضل أداء فصلي منذ الربع الثاني من 2003، وفي حين أن البنوك سجلت ثاني أصغر مكاسب بين القطاعات إلا أنها ارتدت عن خمسة فصول متتالية من الخسائر.

وحصلت الأسهم على دعم أيضا من تقارير بأن وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين عقد عشاء عمل مثمرا في بكين في ختام أحدث جولة من مباحثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وقال محللون أن أي تحرك نحو اتفاق تجاري بين أكبر اقتصادين في العالم سيكون إيجابيا للأسواق الأوروبية لأن التباطؤ في الصين والولايات المتحدة كان له تأثيره على الصادرات من أوروبا.