الأسهم الأوروبية تلتقط الأنفاس بعد صعود قوي

طباعة

توقفت الأسهم الأوروبية بعد أقوى موجة صعود على مدى يومين منذ يناير، حيث نالت الضبابية التي تحيط بالخروج البريطاني من المعنويات، وارتفع المؤشر Stoxx600 الأوروبي 0.03% متجهاً نحو مستويات مرتفعة ترجع إلى سبتمبر ومارس.

وحققت معظم البورصات الأوروبية مكاسب طفيفة، وارتفع المؤشر Financial times 100 البريطاني بنحو 0.5% بفضل الجنيه الاسترليني الضعيف، وارتفعت الأسهم العالمية يوم الإثنين وسجل Stoxx أكبر مكسب في 6 أسابيع بعدما شجعت بيانات الصناعات التحويلية القوية من الصين والولايات المتحدة المستثمرين.

جاءت البيانات القوية من أكبر اقتصادين في العالم في أعقاب مخاوف جديدة بشأن سلامة الاقتصاد العالمي، بعد أن تخلي الاحتياطي الفدرالي عن خططه لرفع أسعارالفائدة العام الجاري، في تحرك مفاجئ الشهر الماضي، وحدت من مكاسب المؤشر الأوروبي خسائر في أسهم شركات السيارات والموارد الأساسية التي تراجعت للمرة الأولى في خمس جلسات، وهبطت أسهم شركات التعدين وهبط سهم مجموعة BHP بعدما أعلنت الشركة أن التقديرات الأولية تشير إلى أن إنتاج الحديد الخام سيتراجع بين 6 و8 ملايين طن جراء الإعصار فيرونيكا الأسبوع الماضي.


وهبط سهم Novartis 0.7% بعد قرار الولايات المتحدة برفع دعوى حكومية بحق شركة العقاقير السويسرية، لاتهامها بدفع رشاوى بملايين الدولارات لأطباء كي يصفوا عقاقيرها للمرضى.