النفط عند ذروة 5 أشهر بعد بيانات صينية واحتمال خفض جديد للمعروض

طباعة

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوي في نحو خمسة أشهر الثلاثاء 2 ابريل مدعومةً ببيانات اقتصادية صينية قوية قلصت المخاوف بشأن الطلب فضلاً عن إمكانية فرض عقوبات جديدة على إيران وحدوث تعطل أكبر للإمدادات الفنزويلية.

وزاد خام القياس العالمي برنت 15 سنتاً بما يعادل 0.2% ليصل إلى 69.16 دولار للبرميل وذلك بعد أن لامس 69.50 دولار وهو أعلى مستوى منذ منتصف نوفمبر تشرين الثاني.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 14 سنتاً أو 0.2% إلى 61.73 دولار للبرميل بعد أن تجاوزت حاجز 62 دولاراً للمرة الأولى منذ أوائل نوفمبر تشرين الثاني.

وتدعمت الأسعار ببيانات إيجابية من أكبر اقتصادين في العالم: الولايات المتحدة والصين. وأظهرت البيانات أمس الاثنين أن قطاع الصناعات التحويلية الصيني عاد إلى النمو على غير المتوقع في مارس آذار للمرة الأولى في أربعة أشهر.

وارتفعت معظم أسواق الأسهم في آسيا حيث عززت بيانات الصناعة القوية ثقة المستثمرين.

وجاءت بيانات الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة هي الأخرى أفضل من المتوقع في مارس آذار، مما ساعد المستثمرين على تجاوز بيانات مبيعات التجزئة الضعيفة لشهر فبراير شباط.

وعلى صعيد الإمدادات، أبلغ مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية الصحفيين يوم الاثنين أن واشنطن تدرس فرض عقوبات إضافية على قطاعات جديدة من الاقتصاد الإيراني.

وأشار المسؤول إلى أن الولايات المتحدة قد لا تمدد الإعفاءات من العقوبات المفروضة على صادرات النفط الإيرانية. وتنتهي الإعفاءات الممنوحة لثمانية مستوردين في الشهر المقبل.