الأسهم الأوروبية تصعد بدعم من آمال بشأن اتفاق للتجارة بين أمريكا والصين وانفصال بريطانيا

طباعة

قفزت الأسهم الأوروبية لرابع جلسة على التوالي، مدعومة بمعنويات إيجابية بشأن اتفاق محتمل للتجارة بين الولايات المتحدة والصين وآمال بخروج سلس لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي وبيانات اقتصادية قوية في الصين ومنطقة اليورو.

وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لاري كودلو إن من المنتظر تحقيق "المزيد من التقدم" في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين هذا الأسبوع، بينما اجتمعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع زعيم المعارضة جيريمي كوربين سعيا إلى مخرج من المأزق الذي يحيط بإنفصال بريطانيا.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 1% عند أعلى مستوى له في حوالي 8 أشهر بدعم من مكاسب للبورصات في أرجاء القارة.

ولقيت السوق دعما من بيانات تظهر أن مبيعات التجزئة في منطقة اليورو سجلت زيادة أكبر من المتوقع في فبراير/شباط، بينما سجل نشاط قطاع الخدمات في الصين أعلى مستوى في 14 شهرا في مارس/آذار.

وارتفع المؤشر داكس الألماني لخامس جلسة على التوالي. وأغلق المؤشر الحساس للتجارة مرتفعا 1.7% في أفضل أداء له في أكثر من أسبوعين.

وفي بورصة لندن، صعد المؤشر فايننشال تايمز 0.4% لكنه لم يجار المكاسب التي سجلتها معظم البورصات الأوروبية لأن ارتفاع الجنيه الاسترليني قيد مكاسبه.

وعبرت المعنويات الإيجابية البحر الأيرلندي مع صعود الأسهم المتداولة في بورصة دبلن 1.8% إلى أعلى مستوى إغلاق في حوالي نصف عام. وأيرلندا على وجه الخصوص عرضة لتداعيات خروج غير سلس لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وجاء قطاعا الكيماويات والخدمات المالية بين أكبر القطاعات الأوروبية الرابحة في جلسة اليوم مع صعودهما 2.1% و1.9% على الترتيب.

وأغلق مؤشر قطاع الموارد الأساسية عند أعلى مستوى في أكثر من 8 أشهر ونصف الشهر مع صعوده لسابع جلسة على التوالي.

وارتفع مؤشر قطاع السيارات 1.4% في رابع جلسة على التوالي من المكاسب، ومن بين القطاعات الخاسرة في جلسة اليوم، انخفض مؤشر أسهم شركات الرعاية الصحية 0.4%.