صندوق النقد الدولي يفرج عن شريحة ائتمانية للأرجنتين بنحو 11 مليار دولار

طباعة

صادق المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي على المراجعة الثالثة للتقدم الاقتصادي في الأرجنتين في ظل اتفاق تمويل ضخم وقعه الجانبان العام الماضي، وأفرج عن شريحة من الأموال تبلغ حوالي 10.8 مليار دولار.

وقال صندوق النقد في بيان إن المجلس وافق على اتفاقية مع الأرجنتين تم التوصل إليها مع فريق من الخبراء الشهر الماضي، وهو ما يعطي دفعة للرئيس موريسيو ماكري بينما يصارع تقلبات جديدة في الأسواق قبل انتخابات اكتوبر تشرين الأول.

وتوصلت الأرجنتين إلى اتفاق تمويل مشروط بقيمة 56.3 مليار دولار العام الماضي عندما تعرض ثالث أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية لأضرار شديدة من تضخم جامح وتهافت على بيع العملة المحلية "البيزو" التي فقدت نصف قيمتها مقابل الدولار الأمريكي.

وتضمن الاتفاق تعهداً من قيادة البلاد بتشديد السياسة النقدية وإجراءات تقشفية لكبح ديون القطاع العام وتقليل عجز مرتفع في الميزانية.

وقالت كريستين لاغارد، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، في بيان إن تلك الإجراءات "تؤتي ثمارها"، وإن هناك علامات على تعافي الاقتصاد على الرغم من أن التضخم يبقى عقبة.

وأضافت لاغارد أن حكومة الأرجنتين تحتاج إلى أن تواصل السير بحذر في تنفيذ خططها للانفاق وتعزيز الإيرادات للوفاء بهدف تحقيق فائض أولي في الميزانية في 2019.