النفط يهبط من أعلى مستوى 5 أشهر مع تلميح روسيا لزيادة الإنتاج

طباعة

تراجعت أسعار النفط من أعلى مستوياتها في 5 أشهر فوق 71 دولارا للبرميل اليوم الثلاثاء بعد تعليقات من روسيا تشير إلى تخفيف محتمل لاتفاق خفض الإمدادات المبرم مع أوبك، وهو ما طغى على المخاوف من زيادة شح المعروض في الأسواق العالمية جراء العنف في ليبيا.

وساهمت تخفيضات الإنتاج التي قادتها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في صعود خام برنت أكثر من 30% هذا العام، رغم الضغوط الناجمة عن مخاوف التباطؤ الاقتصادي وضعف الطلب.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت إلى 71.34 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني، لكنه بعد افتتاح بورصة وول ستريت كان منخفضا 59 سنتا إلى 70.51 دولار.

وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أيضا أعلى مستوياتها منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2018 عند 64.79 دولار للبرميل قبل أن تنزل لاحقا إلى 64.17 دولار بانخفاض 23 سنتا.

ولمحت روسيا، المشاركة في تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك وينتهي سريانها في يونيو/حزيران، أمس الاثنين إلى رغبتها في رفع الإنتاج حين تجتمع مع أوبك بسبب تراجع المخزونات.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إن روسيا لا تؤيد أي زيادة خارج السيطرة في أسعار النفط، مضيفا أن السعر الحالي يناسب موسكو.

وزادت العقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا من تأثير تخفيضات الإمدادات التي تقودها أوبك، وتأججت المخاوف هذا الأسبوع بشأن استقرار الإنتاج الليبي. وتضخ ليبيا عضو أوبك نحو 1.1 مليون برميل يوميا، بما يزيد قليلا على واحد بالمئة من الإنتاج العالمي.