رئيس الفدرالي في نيويورك: اقتصاد أمريكا "معافى" من منظور السياسة النقدية

طباعة

قال رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي في نيويورك، جون وليامز إن الاقتصاد الأمريكي في حالة جيدة من منظور السياسة النقدية لكن بإمكان صانعي السياسة أن يفعلوا المزيد للتأكد من تقاسم النمو على نطاق واسع.

وأضاف وليامز "نقترب من تسجيل أطول نمو اقتصادي والبطالة عند مستويات منخفضة تاريخيا ومعدل التضخم يقترب من مستوى 2% الذي نستهدفه".

ومتحدثا في مؤتمر في نيويورك، قال وليامز "من منظور السياسة النقدية البحت، هذا اقتصاد معافى. لكني أدرك تماما أن هناك أناسا لا يشعرون بمزايا الأداء الجيد للاقتصاد".

ولا يُوجد إجماع على الرضا عن سياسة البنك المركزي الأمريكي.

ووصف الرئيس دونالد ترامب زيادات معدلات الفائدة التي أقرها مجلس الاحتياطي في 2018 بأنها عقبة أمام نمو قوي للاقتصاد وحث علنا صانعي السياسة النقدية على تغيير مسارهم.

كما يدرس ترامب ترشيح شخصين لمقعدين شاغرين في مجلس محافظي البنك، هما هيرمان كين وستيفن مور اللذان ينحازان بدرجة أكبر لآرائه.

وقال وليامز للصحفيين بعد خطاب ألقاه في المؤتمر إن الانتقاد هو "نتيجة طبيعية لوضع معين". وكرئيس لبنك نيويورك الاحتياطي الاتحادي، فإن لوليامز صوت دائم في قرارات السياسة النقدية للبنك المركزي.

وأضاف أنه فيما يتعلق بأسعار الفائدة، فإن هناك "مجالا للصبر" أمام مجلس الاحتياطي. ويتوقع وليامز زخما إيجابيا في سوق الوظائف ونموا اقتصاديا عند حوالي 2%.

وأظهر محضر أحدث اجتماع للبنك المركزي والذي نشر يوم أمس، أن غالبية صانعي السياسة النقدية يتوقعون الإبقاء على معدل الفائدة الحالي بين 2.25 و2.5% حتى نهاية العام بسبب مخاوف متعلقة بالتباطؤ الاقتصادي العالمي.