إيرادات Twitter تفوق التوقعات في الربع الأول 2019

طباعة

أعلنت Twitter عن إيرادات فصلية تفوق التوقعات وزيادة مفاجئة في عدد المستخدمين الشهري، مما دفع سهمها للارتفاع 13% إلى أعلى مستوى في 9 أشهر، في الوقت الذي تواصل فيه حملتها لحذف الحسابات المزيفة والمسيئة لجذب المعلنين.

واسترعت نتائج أعمال موقع التدوينات القصيرة انتباه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي ينشر الكثير من التغريدات على تويتر ويتابعه نحو 60 مليون متابع، إذ دعا لإنشاء المزيد من شركات وسائل التواصل الاجتماعي "الأكثر نزاهة"، مكرراً اتهامه لتويتر بالتحامل على الجمهوريين بدون أن يقدم دليلا.

وزاد عدد المستخدمين النشطين شهرياً على تويتر تسعة ملايين إلى 330 مليوناً في الربع الأول مقارنة مع الربع السابق، وهو ما يزيد بكثير عن متوسط تقديرات وول ستريت بأن تخسر الشركة 2.2 مليون مستخدم، بحسب بيانات آي.بي.إي.إس من رفينيتيف.

وفي الربع الأول من 2019، زادت إيرادات تويتر 18 بالمئة إلى 787 مليون دولار مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام، متجاوزة متوسط تقديرات وول ستريت البالغ 776.1 مليون دولار.

وقفزت مبيعات الإعلانات 18% إلى 679 مليون دولار. وفي الولايات المتحدة، زادت إيرادات الإعلانات 26% بفضل إعلانات الفيديو.

لكن تويتر تتوقع إيرادات في الربع الحالي تقل إلى حد كبير عن تقديرات وول ستريت. وتتوقع الشركة إيرادات تتراوح بين 770 مليونا و830 مليون دولار، مقارنة مع تقديرات المحللين البالغة 819.5 مليون دولار.

وأعلنت تويتر عن أرباح فصلية قدرها 191 مليون دولار أو 25 سنتا للسهم، مقارنة مع 61 مليون دولار أو 8 سنتات للسهم قبل عام.

ومع استبعاد مزايا ضريبية بقيمة 124.4 مليون دولار، تكون الشركة قد ربحت 9 سنتات للسهم.