تراجع الثقة الاقتصادية بمنطقة اليورو للشهر العاشر على التوالي

طباعة

تراجعت الثقة الاقتصادية بمنطقة اليورو للشهر العاشر على التوالي إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عامين في أبريل نيسان مع تنامي تشاؤم المديرين في قطاعي الصناعات التحويلية والتجزئة.

وقالت المفوضية الأوروبية إن الثقة تراجعت إلى 104 نقاط في أبريل نيسان من 105.6 في مارس آذار، مسجلة أقل مستوى لها منذ سبتمبر أيلول 2016.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا تراجعا أقل من ذلك إلى 105 نقاط.

يقدم المسح دليلا جديدا على انحسار الآفاق الاقتصادية لمنطقة اليورو المؤلفة من 19 عضوا في مطلع 2019 بعد نمو متواضع فحسب بلغ 0.2 بالمئة مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة في الربعين الثالث والرابع من 2018.

يصدر تقدير أولي لنمو الربع الأول غدا الثلاثاء ويشير متوسط التوقعات إلى نمو 0.3 بالمئة.

وتراجعت الثقة في القطاع الصناعي للشهر الخامس على التوالي إلى -4.1 نقطة في أبريل نيسان من -1.6 في مارس آذار، بينما كانت توقعات السوق أعلى بكثير عند -2.0.

وتدهورت المعنويات إزاء توقعات الإنتاج وطلبيات التوريد الحالية ومخزونات المنتجات تامة الصنع.

في المقابل، استقرت الثقة في قطاع الخدمات، المساهم بثلثي الناتج الاقتصادي لمنطقة اليورو، دون تغير عند 11.5 نقطة في أبريل نيسان، بينما كان من المتوقع انخفاضها إلى 11.1.

كما تراجعت ثقة المستهلكين إلى -7.9 نقطة في أبريل نيسان من -7.2 في مارس آذار، في حين انخفضت الثقة في قطاع تجارة التجزئة إلى -1.1 من 0.3.

وعلى صعيد الدول الرئيسية، تراجعت الثقة الاقتصادية في ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، لكنها تحسنت في هولندا.

وتراجع مؤشر منفصل لمناخ الأعمال، يساعد على الكشف عن مرحلة الدورة الاقتصادية، إلى 0.42 نقطة في أبريل نيسان من 0.54 في مارس آذار لينزل عن متوسط التوقعات في استطلاع رويترز البالغ 0.49. وتلك أدنى قراءة منذ أغسطس آب 2016.