وزير الطاقة الروسي يقول إن بلاده ستبقي إنتاج النفط في مايو منسجماً مع الاتفاقات

طباعة

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن بلاده ستبقي إنتاجها النفطي في مايو أيار منسجما مع الاتفاق العالمي.

وأضاف في بيان أن روسيا خفضت إنتاج النفط 213 ألف برميل يوميا في المتوسط في ابريل نيسان عن مستويات أكتوبر تشرين الأول 2018، لكن باستبعاد مشاريع اتفاقات تقاسم الإنتاج مع الشركات الأجنبية.

وبحساب تلك المشاريع يصبح مقدار الخفض 197 ألف برميل يوميا.

من جهة أخرى أظهرت بيانات وزارة الطاقة الروسية أن إنتاج روسيا النفطي انخفض إلى 11.23 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان من 11.3 مليون برميل يوميا في مارس آذار، لكنه ظل فوق المستويات المستهدفة في اتفاق خفض الإنتاج المبرم بين كبار المنتجين.

وبالأطنان، بلغ إنتاج النفط 45.975 مليون طن مقارنة مع 47.783 مليون في مارس آذار، الأطول بمقدار يوم.

وتعهدت روسيا بخفض إنتاجها النفطي 228 ألف برميل يوميا إلى نحو 11.18 مليون برميل يوميا من حوالي 11.41 مليون برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول 2018، خط الأساس للاتفاق الحالي.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون آخرون كبار بقيادة روسيا على خفض إنتاج النفط 1.2 مليون برميل يوميا من أول يناير كانون الثاني ولمدة ستة أشهر لتحقيق التوازن في السوق.

وأشار عدد من المسؤولين الروس بمن فيهم كيريل ديمترييف، رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي، وهو صندوق الثروة السيادي، إلى أن روسيا ترغب في زيادة إنتاجها بسبب تحسن أوضاع السوق.

وتعرض ديمترييف ووزير الطاقة ألكسندر نوفاك إلى ضغوط متنامية على مدى السنة الأخيرة من شركات مثل روسنفت، التي قال رئيسها إيجور سيتشن الحليف المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين إنه يجب على روسيا التخلي عن تخفيضات الإنتاج.

وعززت جازبروم نفط، أسرع منتجي النفط الروس نموا من حيث الإنتاج، الضغط قائلة إنها تعتقد أن اتفاق خفض الإنتاج فعال حتى منتصف العام الجاري فقط.

ومن المقرر انعقاد الاجتماع الشامل القادم بين أوبك والمنتجين من خارج المنظمة في فيينا في نهاية يونيو حزيران.