أسهم أوروبا تغلق مرتفعة بدعم انتعاش آمال التجارة بين أمريكا والصين

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوى إغلاق لها في أكثر من شهر الذي بلغته في الجلسة السابقة، بفضل المعنويات الإيجابية المدعومة بانحسار المخاوف بشأن مسار العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ونتائج قوية لبعض الشركات الألمانية.

ودعمت النتائج القوية التي أعلنتها شركتا سيمنس ووايركارد المعنويات، بينما قال البيت الأبيض إن الصين أشارت إلى رغبتها في التوصل لاتفاق تجاري.

وزاد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2%، مرتفعا من أدنى مستوى إغلاق في أكثر من شهر. وصعد المؤشر داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة 0.7%، بينما أضاف المؤشر كاك 40 الفرنسي 0.4%.

ويتوجه نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه إلى واشنطن يوم الخميس من أجل إجراء محادثات على مدى يومين. وكما هو مقرر حاليا، سيتم رفع الرسوم الأمريكية المفروضة على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار إلى 25% من 10% بداية من يوم الجمعة، وفقا لإشعار نُشر في السجل الاتحادي الأمريكي.

وحققت سيمنس أرباحا فصلية أفضل من التوقعات، وقالت إنها ستفصل أنشطتها لتوربينات والغاز التي تعاني من مصاعب. ونتيجة لذلك، صعد سهم الشركة الألمانية 4.6%، مما ساهم في ارتفاع مؤشر القطاع الصناعي 0.7%.

ورفعت شركة وايركارد للمدفوعات توقعاتها لعام 2019، بينما تحاول درء مزاعم بشأن احتيال وتضليل محاسبي.

وارتفع سهم الشركة 4.9% إلى أعلى مستوى إغلاق في أكثر من ثلاثة أشهر، بعدما قال رئيسها التنفيذي إن الشركة تدرس إعادة شراء أسهم بجزء من حصيلة سندات قابلة للتحويل بقيمة 900 مليون يورو ستشتريها مجموعة سوفت بنك.

وعوض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني خسائره المبكرة ليرتفع 0.2%، وسط انخفاض بلغ نصفا بالمئة للجنيه الاسترليني. واستفادت أسهم شركات التصدير على المؤشر من تراجع الجنيه الذي يزيد من قيمة أرباحها في الخارج.

وتحرك مؤشر قطاع البنوك في الاتجاه المعاكس، مواصلا خسائره لينزل 0.3%.

وهبط مؤشر قطاع السفر والترفيه 1.3% مع تداول أسهم دويتشه لوفتهانزا دون الحق في توزيعات الأرباح، منخفضة 4.4%. علاوة على ذلك خفضت برينبرج سعرها المستهدف لسهم شركة الطيران إلى 21.50 يورو من 22 يورو.