النفط يستقر مع توازن أثر الحرب التجارية مع انخفاض المخزون

طباعة

استقرت أسعار النفط حيث وازن النزاع التجاري المتصاعد بين الولايات المتحدة والصين ضغوط انخفاض غير متوقع في مخزونات الخام الأمريكية

وألقت التوترات المتصاعدة بين أكبر اقتصادين في العالم بظلالها على توقعات النمو العالمي الذي يؤثر على توقعات طلب النفط. وتضررت أسواق الأسهم العالمية.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 70.39 دولار للبرميل بارتفاع سنتين عن آخر تسوية لكنها مازالت تتجه صوب ثاني خسارة أسبوعية لها على التوالي. وكانت تراجعت إلى 69.57 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

وسجلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 62 دولارا للبرميل بانخفاض 12 سنتا، لتعوض بذلك بعض خسائرها السابقة.

وأغلق غرب تكساس الوسيط مرتفعا 1.2 بالمئة أمس الأربعاء بينما صعد برنت 0.7 بالمئة.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء إن الصين"خرقت الاتفاق" في المحادثات التجارية وإنها ستواجه رسوما قاسية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

ومن المقرر أن تدخل زيادة الرسوم الجمركية حيز النفاذ غدا الجمعة، أثناء زيارة ليو خه نائب رئيس الوزراء الصيني إلى واشنطن.

وتلقت أسعار النفط بعض الدعم من مؤشرات على شح الإمدادات العالمية على خلفية تخفيضات الإنتاج التي تنفذها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا.

وارتفع خام برنت وخام غرب تكساس الوسيط أكثر من 30% لكل منهما منذ بداية العام الحالي.

ويكبح انخفاض غير متوقع في مخزونات النفط الأمريكية أيضا تراجعات أسعار الخام.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأربعاء إن مخزونات النفط الأمريكية انخفضت بمقدار أربعة ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في الثالث من مايو أيار.