تراجعات حادة في معظم الأسواق الخليجية على خلفية مخاوف جيوسياسية في المنطقة

طباعة

طغت موجة من العمليات البيعية والتراجعات الحادة على مختلف الأسواق الخليجية خلال جلسة الاثنين 13 مايو، لتستكمل سلسلة من الخسائر على مدار الجلسات القليلة الماضية.

وتأثرت الأسواق بتصاعد المخاوف الجيوسياسية في المنطقة على خلفية تعرض 4 سفن لهجوم على ساحل إمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنها ناقلتا نفط سعوديتان، وعلى الرغم من عدم وقوع ضحايا أو أي تسرب نفطي إلا أن الحدث أثار مخاوف المستثمرين ودفع استمرار عمليات البيع في الأسواق.

من جانبه كان قد طالب وزير الطاقة السعودي خالد الفالح المجتمع الدولي بحماية الحركة الملاحية الدولية وحركة ناقلات النفط في أعقاب الحادث، والذي انحصر تأثيره على الاسواق العربية دون تأثير واضح على تداولات النفط العالمية.

 

وأغلقت أسواق الإمارات على تراجعات واضحة بنسب تتراوح ما بين الـ 3% والـ 4%، حيث أغلق مؤشر سوق دبي بتراجعات وصلت إلى 100 نقطة، أي بـ 4% ليغلق عند أدنى مستوى في نحو 3 أشهر، وليسجل أسوأ خسارة يومية في أكثر من 3 سنوات، ويذكر أن سوق دبي المالي قد فقد أكثر من 9% منذ قمة ابريل.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي الجلسة على تراجعات بـ 175 نقطة، أي بنحو 3.4%،ليغلق على أدنى مستوى منذ شهرين، وليسجل أسوأ خسارة يومية في أكثر من 3 سنوات.

 

وبالانتقال إلى السوق الكويتي، فقد أغلق المؤشر العام على هبوط بأكثر من 59 نقطة، أي بحوالي 1.1%، ورافقه في هذا التراجع المؤشر الأول بتراجع بنحو 84 نقطة، أي بحوالي 1.4%، ليمحو خلال اليومين الماضيين جميع المكاسب التي حققها في 2019.
هذا وتراجع مؤشر الكويت الرئيسي بنحو 8 نقاطأ أي بـ 0.2%.

 

هذا وفقدت بورصة قطر نحو 7.5 % من قيمتها السوقية في سبع جلسات متتالية و بنحو 44.5 مليار ريال ، إلى 542 مليار ريال.
وتراجع المؤشر العام القطري بنسبة 7.1% من أعلى قمة في شهر مايو، ليغلق عند 9740 نقطة في جلسة تداولات الاثنين والتي انخفض فيها المؤشر بنحو 1.9%، مستعيداً مستويات سبتمبر 2018، وذلك بضغط من المؤسسات الأجنبية التي ارتفع صافي مبيعاتها في جلسة الاثنين إلى 78 مليون ريال قطري.

 

وبالانتقال إلى السوق السعودي، فقد تراجع مؤشر السوق بنحو 308 نقاط، أي بحوالي 3.6%، ليغلق عند أدنى مستوى له منذ يناير الماضي حيث تراجع للجلسة الثامنة على التوالي.