تراجع حزب ماي إلى المركز الخامس في استطلاع مع تزايد الضغط عليها للاستقالةر

طباعة

تراجع حزب المحافظين البريطاني بزعامة رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى المركز الخامس في استطلاع أجرته مؤسسة يوجوف لحساب صحيفة التايمز قبل انتخابات البرلمان الأوروبي التي تجري في 23 مايو/أيار مع تزايد الضغط على ماي لتحديد موعد لاستقالتها.

وأظهر استطلاع الرأي أن حزب بريكست الذي يتزعمه نايجل فراج جاء في المقدمة إذ ارتفعت الأصوات المؤيدة له بنسبة أربع نقاط مئوية ليحصل على 34% بينما حصل حزب ماي على 10% من الأصوات.

وتراجع حزب العمال المعارض خمس نقاط ليحصل على 16%.

وحصل حزبا الديمقراطيين الأحرار والخضر، وهما مؤيدان لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، على 15 و11% من الأصوات بالترتيب .

وأدى انهيار التأييد لحزب المحافظين إلى تزايد الضغوط على ماي لتحديد جدول زمني لرحيلها. ويريد كبار أعضاء الحزب أن تحدد ماي خططها هذا الأسبوع.

وبعد نحو ثلاث سنوات من تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بأغلبية 52%، مقابل 48%، لم يتوصل السياسيون إلى اتفاق بشأن كيفية أو توقيت الخروج من التكتل أو إن كان ذلك سيتم في الأصل.

وقال فراج لإذاعة توك راديو "يجب أن يكون لحزب بريكست مقعد على طاولة المفاوضات مع الحكومة للمساعدة في وضع استراتيجيتنا إذا تقدم الحزب في غضون أسابيع".

وكان من المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي يوم 29 مارس/آذار ولكن لم تتمكن ماي من الحصول على موافقة البرلمان على خطة الانسحاب، لذا لجأت ماي إلى حزب العمال، الذي يتزعمه جيريمي كوربين، في محاولة لنيل تأييده.