أسهم أوروبا تسترد عافيتها بفضل آمال التجارة بين واشنطن وبكين

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية، معوضة معظم خسائر الجلسة السابقة، مع صدور تعليقات متفائلة من واشنطن وبكين ساهمت في تهدئة مخاوف المستثمرين من اشتداد حدة النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن لديه علاقة "رائعة" مع نظيره الصيني شي جين بينغ، وإن المحادثات التجارية لم تنهار بعد. وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، قالت الصين إنها اتفقت على استئناف المحادثات بخصوص التجارة.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1%، ليصعد من أدنى مستوى في شهرين الذي بلغه في الجلسة السابقة بعدما أعلنت الصين عن فرض رسوم انتقامية على منتجات أمريكية، وهو ما دفع المستثمرين لتقليص رهاناتهم العالية المخاطر مع الاتجاه صوب الملاذات الآمنة.

وقال روبرت جريفيثس خبير الأسهم لدى كريدي سويس إنه يعتقد أن ترامب لن يخاطر بتأثير جولة ثانية من الرسوم على اقتصاد الولايات المتحدة، وهو ما يتيح مجالا لخفض التصعيد.

وارتفع المؤشران داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة وفايننشال تايمز 100 البريطاني 1% لكل منهما، بينما صعد مؤشر كاك 40 الفرنسي 1.5%.

كما صعد مؤشرا قطاعي صناعة السيارات والتكنولوجيا الأوروبيين اللذين يتأثران بالتجارة بنسبة 2.2% و1.2% على الترتيب، ليتعافيا من موجة هبوط يوم الاثنين.

ورغم ذلك، لا يزال المؤشر ستوكس 600 منخفضا 3.8% منذ بداية الشهر، متجها لتسجيل أكبر خسارة شهرية له منذ ديسمبر/كانون الأول.

ومن بين أسهم شركات صناعة السيارات، ارتفع سهم فيراري 3.3%، ليقود مؤشر القطاع للصعود. لكن سهم رينو الفرنسية تراجع 2.3%، بعدما سجلت شريكتها اليابانية نيسان موتور أضعف ربح سنوي لها فيما يزيد على 10 سنوات.