الأسهم الأوروبية تصعد بدعم من أنباء للشركات طغت على مخاوف التجارة

طباعة

عكست الأسهم الأوروبية مسارها لتنهي جلسة التداول على ارتفاع بدعم من أنباء عن عروض استحواذ في ألمانيا ساعدت في دعم المؤشر القياسي الأوروبي ليتغلب على مخاوف من تصعيد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 مرتفعا 1.3% مسجلا أعلى مستوى إغلاق في 10 أيام بعد أن تجاهل ضعفا مبكرا أثاره فرض البيت الأبيض في وقت متأخر يوم الأربعاء عقوبات شديدة على عملاق الاتصالات الصيني هواوي.

وقال محللون إن التوترات بين واشنطن وبكين مأخوذة في الإعتبار بالفعل وإن الاسواق تركز بشكل أكبر على النزاع التجاري بين أوروبا والولايات المتحدة.

ودفعت أحدث عقوبات على هواوي أسهم منافسيها إريسكون ونوكيا للصعود 2.1% و4.1% على الترتيب.

وفي أسواق الأسهم الرئيسية في أوروبا، صعدت الأسهم المتداولة في بورصة باريس 1.4% وهى نفس مكاسب المؤشر القياسي للأسهم الإيطالية في بورصة ميلانو بينما أغلقت الأسهم المسجلة في بورصة لندن مرتفعة 0.8%.

وقفز المؤشر داكس الألماني 1.7% مواصلا الصعود لثالث جلسة على التوالي، رغم أن أسهم شركات السيارات الحساسة للرسوم الجمركية لم تساهم في هذه المكاسب. والمكاسب في بورصة فرانكفورت كان الدافع إليها أنباء عن عروض استحواذ للشركات.

وجاء مؤشر قطاع الموارد الأساسية بين أكبر الرابحين وأغلق مرتفعا 1.6% . وأغلق مؤشر قطاع السيارات منخفضا 0.5% بعد صعوده 2% في الجلسة السابقة.