أسهم أوروبا تتراجع وسط قلق من تداعيات الحملة الأميركية على هواوي

طباعة

سجلت الأسهم الأوروبية خسائر واسعة النطاق، حيث أججت الحملة التي تشنها الولايات المتحدة على هواوي تكنولوجيز الصينية مخاوف من تدهور التجارة العالمية، وضغطت على أسهم شركات التكنولوجيا والسيارات المنكشفة على التجارة.

وتقلصت شهية المخاطرة العالمية بعدما ذكرت رويترز أن غوغل التابعة لألفابت علقت بعض معاملاتها مع هواوي، بينما قالت لومنتوم هولدنجز الموردة لأبل إنها أوقفت جميع الشحنات إلى هواوي.

وهبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.1%، وتراجع 3.5% منذ بداية مايو/أيار، ويتجه صوب تسجيل أكبر خسارة شهرية له في 2019، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى المخاوف من تباطؤ النمو مع فتور العلاقات التجارية.

وقفز المؤشر الذي يقيس التقلبات في الأسهم القيادية بمنطقة اليورو، بعدما سجل أدنى مستوياته في أسبوعين يوم الجمعة.

وتراجع المؤشر داكس الألماني 1.6%، وهبط المؤشر كاك 40 الفرنسي 1.5%، بينما انخفض مؤشر الأسهم الإيطالية 2.7%، تحت ضغط خسائر أسهم بنك إنتيسا سان باولو، مع تداولها بدون الحق في توزيعات الأرباح.

وكان مؤشر قطاع التكنولوجيا الأوروبي الخاسر الأكبر على قائمة ستوكس 600 بتراجعه 2.8%.

وهبطت أسهم شركات إيه.إم.إس وإس.تي مايكرو إلكترونيكس وإيه.إس.إم.إل بنسب تراوحت بين 6.3 و13.4%، مع تنامي المخاوف من اضطراب سلسلة الإمداد العالمية للقطاع.

وانخفض مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 1.6%، مع هبوط سهم دويتشه بنك 2.9%، ليسجل مستوى إغلاق قياسيا منخفضا.

وتراجع قطاع السفر والترفيه الأوروبي 1.4%، مع نزول سهم رايان اير 4.6% بعدما أعلنت الشركة تحقيق أضعف ربح سنوي في أربعة أعوام وقالت إن أرباحها قد تسجل المزيد من التراجع.