إدارة الطاقة: مخزون النفط الأميركي يرتفع لأعلى مستوى منذ يوليو 2017

طباعة

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة ارتفعت على غير المتوقع الأسبوع الماضي لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ يوليو/تموز 2017، بسبب ضعف إنتاج المصافي لاسيما في منطقة الغرب الأوسط.

وارتفعت مخزونات الخام 4.7 ملايين برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 17 مايو/أيار، مقارنة مع توقعات المحللين التي كانت تشير إلى انخفاضها 599 ألف برميل.

وساهم ذلك في زيادة إجمالي مخزونات الخام، التي لا تتضمن الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للحكومة الأميركية، إلى 476.8 مليون برميل، مسجلا أعلى مستوياته منذ يوليو/تموز 2017.

وجاء بعض تلك الزيادة في المخزونات من مبيعات من الاحتياطي الاستراتيجي، الذي انخفض هذا الأسبوع 1.1 مليون برميل، في بيع للأسبوع الرابع على التوالي.

وأفادت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط بمركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما ارتفعت بمقدار 1.3 مليون برميل، مسجلة أعلى مستوياتها منذ ديسمبر/كانون الأول 2017 عند 49.1 مليون برميل.

وتراجع استهلاك مصافي التكرير من الخام بمقدار 98 ألف برميل يوميا، مع انخفاض معدلات التشغيل 0.6 نقطة مئوية إلى 89.9% من إجمالي طاقتها. وهبطت تلك المعدلات في الغرب الأوسط إلى 82.7% من الطاقة الإجمالية، مسجلة أدنى مستوياتها لشهر مايو/أيار منذ 2013.

وزادت مخزونات البنزين 3.7 ملايين برميل، في حين توقع المحللون في استطلاع أجرته رويترز هبوطا قدره 816 ألف برميل.

وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، ارتفعت 768 ألف برميل، بينما كان من المتوقع أن تنخفض 48 ألف برميل.

وتراجع صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي بمقدار 244 ألف برميل يوميا، بينما ارتفع الإنتاج 100 ألف برميل يوميا إلى 12.2 مليون برميل يوميا، وهو أقل قليلا من مستواه القياسي المرتفع.