رئيسة مجلس النواب الأميركي تقول إن ترامب متورط في عملية تستر

طباعة

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إن الرئيس دونالد ترامب متورط "عملية تستر" وذلك بينما يبحث الديمقراطيون في الكونغرس الأميركي إمكانية مساءلة الرئيس الجمهوري.

وقالت بيلوسي للصحفيين بعد اجتماع للأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس "لا أحد فوق القانون بمن في ذلك رئيس الولايات المتحدة. ونعتقد بأنه متورط في عملية تستر".

ويخوض الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب صراع قوة مع ترامب بشأن مدى قدرتهم على التحقيق معه في الوقت الذي يماطل فيه الرئيس في المثول للتحقيق أمام لجان بالكونغرس في عدد من القضايا.

وتتعلق التحقيقات بما إذا كان ترامب عرقل سير العدالة خلال تحريات المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات وأيضا التحقيق في أمواله وشركاته.

وتحاول بيلوسي وغيرها من كبار زعماء مجلس النواب جاهدين منذ أشهر احتواء طلبات من أعضاء ديمقراطيين للشروع في إجراءات مساءلة ترامب.

وتصاعدت تلك الطلبات اليوم الأربعاء بعد أن تجاهل دون مكجاهن المستشار بالبيت الأبيض طلب استدعاء أمس من اللجنة القضائية بالمجلس للمثول أمامها للشهادة.

وأدلت بيلوسي بتصريحاتها قبل نحو ساعة من الموعد المقرر لاجتماعها هي وزعماء آخرين بالكونغرس مع ترامب في البيت الأبيض لبحث تطوير البنية التحتية.

بيلوسي: تعطيل العدالة والتستر جريمة يمكن أن تؤدي لعزل ترامب

وفي سياق متصل، قالت بيلوسيإن الرئيس الأميركي دونالد ترامب متورط في تعطيل العدالة وعملية تستر وهي جريمة يمكن عزله بسببها.

وأضافت في حفل نظمه مركز التقدم الأمريكي وهو جماعة تروج للسياسات الليبرالية "الواقع هو أن هذا الرئيس، على مرأى من الجميع، يعطل العدالة ومتورط في عملية تستر، وهذا يمكن أن يكون جريمة تؤدي إلى العزل".