نائب رئيس وزراء لبنان: مسودة الميزانية لا ترقى إلى مستوى الإصلاحات

طباعة

قال نائب رئيس الوزراء اللبناني إن مسودة الميزانية التي تضع الحكومة اللمسات الأخيرة عليها تحقق استقرار الوضع المالي للدولة المثقلة بالديون لكنها لا ترقى إلى مستوى الإصلاحات الهيكلية الكبيرة التي يحتاجها لبنان.

وأبلغ غسان حاصباني رويترز بالهاتف أن لديه "بواعث قلق عميقة" حيال التأخيرات في الاتفاق النهائي على الميزانية داخل مجلس الوزراء، بعد أن تجاوزت الحكومة موعدا نهائيا وضعته لنفسها لإتمام المناقشات يوم الأربعاء.

وقال حاصباني عضو حزب القوات اللبنانية "تجنبنا كارثة عبر ميزانية الاستقرار هذه لكن هناك الكثير الذي يتعين القيام به على صعيد الإصلاح الهيكلي لبناء النمو من أجل تفادي أي مشاكل في المستقبل".

ومن المقرر أن تعقد حكومة رئيس الوزراء سعد الحريري اجتماعا يوم الجمعة قال وزير الإعلام إنه يجب أن يكون الأخير بخصوص الميزانية.

وقال حاصباني إن أفكارا إضافية قيد النقاش تُعد صالحة لكنها لا تزيد على "نقاط صغيرة وتدريجية". وأضاف قائلا "لا أقول إنها لا تستحق النقاش لكن العائد على الوقت المستثمر في الأسبوع الأخير أو نحوه لم يكن كبيرا".    

وزير خارجية لبنان: مسودة الميزانية غير كافية في شكلها الحالي

قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يوم الخميس إن مجلس الوزراء بحاجة لعمل المزيد نظرا لعدم اتفاقه على تخفيضات عميقة بما يكفي في عجز الميزانية، وإن كان البعض في الحكومة يعتقد خلاف ذلك.

وتجاوزت حكومة البلد المثقل بالديون مجددا يوم الأربعاء موعدا نهائيا كانت وضعته لنفسها للاتفاق على مسودة الميزانية التي تستهدف تقليص العجز، ليتقرر عقد اجتماع نهائي يوم الجمعة.