الأسهم الأوروبية تهبط بضغط من مخاوف التجارة وبيانات ضعيفة

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية مع تراجع شهية المستثمرين للمخاطرة وسط أحدث جولة في الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وبيانات ضعيفة بشأن نشاط الشركات، بينما أدت الضغوط على رئيسة الوزراء البريطانية تيريز ماي للاستقالة إلى زيادة المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 1.4% بينما هبط المؤشر داكس الألماني، المثقل بشركات حساسة للتجارة، 1.8%.

وأغلق المؤشر القياسي للأسهم الإيطالية على خسارة تزيد عن 2%.

وفي بورصة لندن أغلق المؤشر فايننشال تايمز لأسهم الشركات البريطانية الكبيرة منخفضا 1.4%، ومع قلق المستثمرين من أن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين يتحول سريعا إلى حرب باردة تركز على التكنولوجيا، جاء أحدث الأدلة على تأثيرها على النمو من ألمانيا.

وأظهر مسح اليوم أن معنويات الشركات في ألمانيا تدهورت بأكثر من المتوقع في مايو أيار مع تفاقم الثقة في قطاع الخدمات، مما يشير إلى أن أكبر اقتصاد في أوروبا يفقد قوته الدافعة.

وأشارت بيانات أيضا إلى أن نمو نشاط الشركات في منطقة اليورو في مايو/أيار كان أضعف من المتوقع.

وجاء قطاع السيارات الأوروبي بين أكبر القطاعات الخاسرة مع تراجع مؤشره بحوالي 3% إلى أدنى مستوى في أكثر من ثلاثة أشهر، بينما هبط مؤشر أسهم شركات الطاقة 3.3% حاذيا حذو هبوط أسعار النفط.