الدولار ينزل مع تعزز رهانات خفض أسعار الفائدة الأميركية بفعل بيانات ضعيفة

طباعة

تحرك الدولار مبتعدا عن أعلى مستوى في عامين بعد أن أثارت بيانات ضعيفة لنشاط قطاع الصناعات التحويلية مخاوف من أن الصراع التجاري مع الصين ربما يلحق الضرر بأكبر اقتصاد في العالم ويؤثر على وضع العملة الأميركية باعتبارها ملاذا آمنا.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية، 0.2% إلى 97.686 في التعاملات المبكرة في أوروبا لينخفض 0.7% عن أعلى مستوى في عامين عند 98.371 الذي بلغه في الجلسة السابقة.

يأتي الانخفاض بعد بيانات أظهرت أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية بلغ أدنى مستوياته في نحو 10 سنوات في مايو/أيار، مما يشير إلى أن النمو الاقتصادي الأميركي يمر بتباطؤ حاد.

وحتى الآن، فإن القدر الأكبر من المصاعب الناجمة عن الحرب التجارية تظهر في آسيا، حيث تحقق اقتصادات من سنغافورة إلى تايلاند نتائج ضعيفة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم أمس إن شكاوى الولايات المتحدة ضد هواوي تكنولوجيز ربما يتم حلها ضمن إطار عمل اتفاق تجاري أميركي صيني، بينما في الوقت ذاته وصف شركة الاتصالات الصينية العملاقة بأنها شيء "خطير للغاية".

ويغذي تصاعد التوترات التجارية وضعف البيانات توقعات بخفض الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأميركي).

وساهم ضعف الدولار في أن يتعافى الجنيه الاسترليني قليلا من أدنى مستوى في أربعة أشهر ونصف الشهر بينما ارتفع اليورو لفترة وجيزة فوق 1.12 دولار ليبلغ أعلى مستوى في أسبوع.

ومقابل الين، تراجع الدولار إلى 109.50 ين، ليواصل الخسائر التي تكبدها أثناء الليل.