DowJones يتراجع في أطول سلسلة خسائر أسبوعية في 8 أعوام والنفط يسجل أكبر خسارة أسبوعية في 2019

طباعة

المؤشرات الأميركية

أغلقت المؤشرات الرئيسية للأسهم في بورصة وول ستريت مرتفعة الجمعة 24 مايو متعافيةً من خسائر الجلسة السابقة بعد تعليقات متفائلة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بخصوص العلاقات التجارية مع الصين هدأت المخاوف بين بعض المستثمرين.

وأنهى المؤشر DowJones جلسة التداول مرتفعاً 98.14 نقطة، أو 0.39%، إلى 25588.61 نقطة في حين صعد المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 3.82 نقطة، أو 0.14%، ليغلق عند 2826.06 نقطة.

وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع مرتفعاً 8.73 نقطة، أو 0.11%، إلى 7637.01 نقطة.

وهبط DowJones لخامس أسبوع على التوالي في أطول سلسلة خسائر أسبوعية في ثمانية أعوام، حيث تراجع بـ 0.69%، بينما سجل S&P500 تراجعاً بـ 1.17% خلال الأسبوع، وعانى Nasdaq من خسائر أسبوعية بلغت 2.29%.


الأسهم الأوروبية

ارتفعت الأسهم الأوروبية الجمعة 24 مايو بعد أن تكهن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنهاية سريعة للحرب التجارية مع الصين التي ألحقت ضررا بأكبر اقتصادين في العالم.

وبدا أن السوق لم تتأثر باستقالة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من زعامة حزب المحافظين الحاكم بعد فشلها في محاولة أخيرة لكسب تأييد البرلمان لإتفاقها لطلاق بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأنهى المؤشر Stoxx600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعاً 0.56% لكنه ينهي الأسبوع على خسارة 1.47% ويبقى في مسار نحو تسجيل أول هبوط شهري منذ موجة مبيعات حادة في نهاية العام الماضي.

هذا وأغلق مؤشر FTSE100 البريطاني على ارتفاع بـ 0.65%، لينهي الأسبوع على خسارة بـ 0.96%.

وبالانتقال إلى مؤشر DAX الألماني، فقد ارتفع بـ 0.49% إلى ما فوق مستويات الـ 12 ألف نقطة، ولكنه أنهى الأسبوع على تراجع بـ 1.86%.


النفط

صعدت أسعار النفط أكثر من 1% الجمعة 24 مايو قبل عطلة نهاية أسبوع طويلة في الولايات المتحدة وبريطانيا، لكنها سجلت أكبر هبوط أسبوعي هذا العام مع تعرضها لضغوط من تزايد مخزونات الخام في الولايات المتحدة ومخاوف بشأن الاقتصاد العالمي.

وأنهت عقود برنت جلسة التداول مرتفعة 93 سنتاً، أو 1.37%، لتسجل عند التسوية 68.69 دولار للبرميل، لكن خام القياس العالمي ينهي الأسبوع منخفضاً حوالي 5%.

وصعدت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 72 سنتاً، أو 1.24% لتبلغ عند التسوية 58.63 دولار للبرميل، لكنها تنهي الاسبوع على خسارة تزيد عن 6% هى الأكبر منذ ديسمبر كانون الأول.


المعادن نفيسة

استقرت أسعار الذهب الجمعة 24 مايو بعد أن ارتفعت فوق 1280 دولاراً في الجلسة السابقة في الوقت الذي دفعت فيه بيانات أمريكية ضعيفة الدولار لينزل من أعلى مستوى في عامين وأثارت مجددا آمالا بأن يخفض الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة هذا العام.

واستقر الذهب عند 1284.3 دولار للأونصة، بعد أن صعد 1.1% لأعلى مستوى في أسبوع عند 1287.23 دولار في الجلسة السابقة، ولكنه ارتفع خلال الأسبوع بـ 0.5 %.

وعادة ما يدعم خفض أسعار الفائدة الذهب إذ أنه يقلص تكلفة الفرصة البديلة على حائزي المعدن الثمين الذي لا يدر عائدا، لكن الذهب يتعرض لضغوط في الفترة الأخيرة إذ أن المستثمرين يفضلون الدولار الأمريكي في ظل تصاعد التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

هذا وانخفض المعدن الأصفر بنحو 5% منذ لامس ذروة عشرة أشهر في فبراير شباط عند 1346.73 دولار.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.47% إلى 14.54 دولاراً للأونصة، بينما ارتفع البلاديوم 1.84% إلى 1355 دولاراً، ليسجل أيضاً ارتفاعاً أسبوعياً هو الأول في أربعة أسابيع.

وارتفع البلاتين 0.8% إلى 805.9 دولارات للأونصة، بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ 15 فبراير شباط عند 791 دولاراً في الجلسة السابقة.


عملات

واصل الدولار الأميركي الجمعة 24 مايو الهبوط من أعلى مستوى في عامين أمام سلة من العملات الرئيسية، متضرراً من تراجع في طلبات شراء السلع الرأسمالية المصنعة في الولايات المتحدة في دلالة أخرى على أن تباطؤا لقطاع الصناعات التحويلية والاقتصاد الأوسع يرجع جزئيا إلى النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

ودفعت البيانات الأضعف من المتوقع، وهى مؤشر غير مباشر لخطط الشركات للانفاق، الدولار للانخفاض موسعا هبوطا بدأه في جلسة الخميس في أعقاب تقرير أظهر أن نشاط الصناعات التحويلية في أمريكا سجل أدنى مستوى له في عقد تقريبا في مايو أيار.

وأنهى مؤشر الدولار جلسة التداول منخفضاً 0.26% إلى 97.603 وهبط 0.80% من أعلى مستوى في عامين البالغ 98.371 الذي سجله في الجلسة السابقة.

وصعد اليورو 0.24% إلى 1.121 دولار مستفيداً من ضعف العملة الأمريكية ومن نتيجة الشق الهولندي في الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي.

هذا وارتفع الجنيه الاسترليني بـ 0.43% إلى 1.2711 دولار، لينهي الأسبوع على استقرار.