النفط يهبط لأدنى مستوياته في شهرين بفعل انخفاض أقل من المتوقع في المخزونات الأميركية ومخاوف التجارة

طباعة

هبطت أسعار النفط أكثر من 3% إلى أدنى مستوياتها في شهرين بفعل انخفاض أصغر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية ومخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام تراجعت حوالي 300 ألف برميل الأسبوع الماضي في حين كان محللون شملهم استطلاع لرويترز قد توقعوا هبوطا قدره 900 ألف برميل.

وهذا الانخفاض أقل بكثير من الهبوط البالغ 5.3 مليون برميل الذي أورده معهد البترول الأمريكي في وقت متأخر أمس الأربعاء.

وتسبب انخفاض الأسبوع الماضي في تراجع مخزونات الخام الأميركية من أعلى مستوى لها منذ يوليو/تموز 2017 الذي كانت وصلت إليه الأسبوع قبل الماضي.

لكن المخزونات عند 476.5 مليون برميل تبقى مرتفعة حوالي 5% عن المتوسط في خمس سنوات لهذا الوقت من العام.

وقال أبهيشك كومار رئيس التحليلات في انترفاكس انريجي بلندن "تقرير مخزونات النفط زاد من التوقعات النزولية للأسعار في جلسة التداول اليوم... المخاوف بشأن الطلب والتي تنبع من الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين من غير المتوقع أن تبقى العام المحرك الرئيسي الذي يؤثر على أسعار النفط".

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 2.58 دولار، أو 3.7%، لتسجل عند التسوية 66.87 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 2.22 دولار، أو 3.8%، لتبلغ عند التسوية 56.59 دولار للبرميل.

وهذا هو أدنى مستوى إغلاق لخام برنت منذ الثاني عشر من مارس/آذار وأدنى مستوى للخام الأميركي منذ الثامن من الشهر نفسه.

ويتجه برنت لإنهاء الشهر على هبوط بحوالي 8% والخام الأميركي بنحو 11% وهو ما سيكون أول انخفاض شهري للخامين كليهما في خمسة أشهر.

ومن ناحية أخرى هبطت العلاوة السعرية لبرنت على الخام الأميركي إلى حوالي 10 دولارات للبرميل انخفاضا من أعلى مستوى في أكثر من 4 أعوام البالغ 11.59 دولار الذي سُجل أمس الأربعاء.

وقال محللون إن الحرب التجارية المتصاعدة بين أميركا والصين تمثل عامل خطر على أسواق النفط.

وتلقى أسعار النفط دعما هذا العام من تخفيضات في الإنتاج من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين رئيسيين آخرين، وأيضا تراجعات في الإمدادات من إيران وفنزويلا العضوين في أوبك بسبب عقوبات أميركية.

ومنذ أن بدأت أوبك وحلفاؤها خفض الإمدادات في يناير/كانون الثاني هبطت أسعار النفط حوالي 30%.