البيان الختامي: القمة العربية الطارئة تؤكد على حق السعودية في الدفاع عن أراضيها

طباعة

أكدت القمة العربية الطارئة التي استضافتها مكة المكرمة في بيانها الختامي على حق السعودية في الدفاع عن أراضيها، ونددت بهجمات الحوثيين على المملكة.

واستنكر البيان "استمرار إطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية الصنع واعتبار ذلك تهديدا للأمن القومي العربي"، وشدد على مساندة الدول العربية لأي إجراءات تتخذها المملكة ضد تلك الاعتداءات في إطار الشرعية الدولية.

وأكد البيان على أن "الدول العربية تسعى إلى استعادة الاستقرار والأمن بالمنطقة وأن السبيل الوحيد لذلك إنما يتمثل في احترام جميع الدول في المنطقة لمبادئ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التلويح بها والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وانتهاك سيادتها".

وانتقد البيان سلوك إيران في المنطقة وقال إنه "ينافي تلك المبادئ ويقوض مقتضيات الثقة وبالتالي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة تهديدا مباشرا وخطيرا". وقال إن علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران "يجب أن تقوم على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل".

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أكدت البيان الختامي للقمة "على تمسكها بقرارات القمة العربية التاسعة والعشرين في الظهران والقمة الثلاثين في تونس" بشأن التمسك بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.
    
    

دول مجلس التعاون الخليجي تدعم حق السعودية والإمارات في الدفاع عن مصالحهما

وفي سياق متصل، أعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن دعمها للسعودية والأمارات في اتخاذ أي إجراءات تحتاج إليها الدولتان للدفاع عن أمنهما في أعقاب الهجمات التي استهدفت أصولهما النفطية في الآونة الأخيرة.

وقال بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إن الدول الست بحثت في اجتماع طارئ في المملكة آلية دفاع مشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وطالبت دول المجلس إيران بالتوقف عن "دعم وتمويل تسليح المليشيات والتنظيمات الإرهابية".