المؤشرات الأميركية تنهي مايو على خسائر لأول مرة في 2019 والنفط يسجل أكبر خسارة شهرية في 6 أشهر بفعل مخاوف التجارة

طباعة

المؤشرات الأميركية

هبطت الأسهم الأميركية الجمعة 31 مايو وسجل المؤشر S&P500 القياسي أسوأ أداء لشهر مايو أيار منذ عام 2010 بعد تهديد الرئيس دونالد ترامب المفاجئ لفرض رسوم جمركية على المكسيك والذي أجج مخاوف من أن حربه التجارية المتعددة الجبهات قد تؤدي إلى ركود.

وأنهى المؤشر DowJones الصناعي جلسة التداول منخفضاً 356.74 نقطة، أو 1.42%، إلى 24813.14 نقطة بينما تراجع المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 36.80 نقطة، أو 1.32%، إلى 2752.06 نقطة.

وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع منخفضاً 113.09 نقطة، أو 1.49%، إلى 7454.62 نقطة.

وتنهي المؤشرات الثلاثة الأسبوع على خسائر، مع هبوط DowJones بـ 3.01% وS&P500 بـ 2.62% وNasdaq بـ 2.41% .

وهبط DowJones لسادس أسبوع على التوالي، وهي أطول سلسلة خسائر أسبوعية في ثمانية أعوام.

وسجل المؤشران S&P500 وNasdaq رابع أسبوع على التوالي من الخسائر.

هذا وتنهي المؤشرات الثلاثة الشهر على خسائر حادة مع هبوط Nasdaq بـ 7.93% وDowJones بـ 6.69% وS&P500 بـ 6.58%، وهى أول خسائر شهرية للمؤشرات الثلاثة في 2019.

 

الأسهم الأوروبية

هبطت الأسهم الأوروبية الجمعة 31 مايو، وفي مقدمتها أسهم شركات صناعة السيارات، بعد أن وسع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نطاق حروبه التجارية بالتهديد بفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات من المكسيك.

وعمد المستثمرون إلى تقليص مراكزهم العالية المخاطر في الأسهم وتحولوا إلى أدوات استثمارية أكثر أماناً وهو ما دفع الأسهم الدفاعية الأوروبية للصعود وعوائد السندات الألمانية إلى مستويات قياسية منخفضة.

وأنهى المؤشر Stoxx600 الأوروبي جلسة التداول منخفضاً 0.8% ومنهيا الشهر على خسارة قدرها 5.7% في أسوأ هبوط شهري منذ يناير كانون الثاني 2016.

وهبط المؤشر Dax الألماني الحساس للتجارة 1.5% إلى أدنى مستوى إغلاق في حوالي خمسة أشهر، بينما أغلق المؤشران CAC الفرنسي وFTSE البريطاني منخفضين 0.8% لكل منهما.

وفي بورصة ميلانو انخفض المؤشر الرئيسي للأسهم الإيطالية 0.7% متضررا من خسائر لأسهم البنوك بعد أن حذر البنك المركزي من أن الدين العام قد يرتفع بأكثر من المتوقع هذا العام.


النفط

هبطت أسعار النفط أكثر من 3% الجمعة 31 مايو وسجلت أكبر خسارة شهرية في 6 أشهر بعد أن أجج الرئيس الأميركي دونالد ترامب التوترات التجارية العالمية بالتهديد بفرض رسوم جمركية على المكسيك وهى شريك تجاري رئيسي لواشنطن وموًرد مهم للخام إلى الولايات المتحدة.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 2.38 دولار، أو 3.6%، لتبلغ عند التسوية 64.49 دولار للبرميل.

وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 3.09 دولار، أو 5.5%، لتسجل عند التسوية 53.50 دولار للبرميل.

وعند أدنى مستوى لهما في الجلسة هبط برنت إلى 64.37 دولار للبرميل وهو أدنى مستوى منذ الثامن من مارس آذار، بينما تراجع الخام الأمريكي إلى 53.41 دولار للبرميل وهو أضعف مستوى له منذ الرابع عشر من فبراير شباط.

وتنهي عقود برنت شهر مايو أيار على خسارة قدرها 11% في حين هبطت عقود الخام الأمريكي 16%، وهو أكبر هبوط شهري للخامين القياسيين منذ نوفمبر تشرين الثاني..

 

المعادن النفيسة

قفزت أسعار الذهب الجمعة 31 مايو إلى أعلى مستوى لها في 7 أسابيع وسجلت أول مكسب شهري في 4 أشهر مع إقبال المستثمرين على شراء أدوات الاستثمار الآمن بعد أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على واردات من المكسيك وهو ما أجج المخاوف من تباطؤ عالمي.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 1.3% إلى 1305.17 دولار للأونصة في نهاية جلسة التداول بالسوق الأمريكي بعد أن سجل أعلى مستوى منذ الحادي عشر من أبريل نيسان عند 1306.64 دولار.

وينهي المعدن النفيس الأسبوع على مكاسب قدرها 1.6%، في حين صعد حوالي 1.7% على مدار الشهر.

وقفزت العقود الأمريكية للذهب 1.9% لتسجل عند التسوية 1311.1 دولار للأونصة.

ولقي الذهب دعماً أيضاً من هبوط الدولار أمام سلة من العملات الرئيسية في الجلسة، رغم أن سجل رابع شهر من المكاسب، ومن توقعات متزايدة بخفض أسعار الفائدة الأمريكية في أعقاب بيانات اقتصادية ضعيفة صدرت مؤخراً.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، سجل البلاديوم أكبر خسارة يومية منذ الخامس عشر من مايو أيار مع هبوطه 3.3% إلى 1322.50 دولار للأونصة، ولينهي الشهر على انخفاض بأكثر من 4%، وارتفعت الفضة 0.3% إلى 14.56 دولار للأوقية لكنها سجلت رابع خسارة شهرية على التوالي، وتراجع البلاتين 0.3% إلى 789 دولارا للاوقية ومنهيا الشهر على هبوط قدره 10% في أكبر خسارة شهرية منذ نوفمبر تشرين الثاني 2015.


العملات

قفز الين الياباني مقابل الدولار في حين هوى البيزو المكسيكي بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصادم بفرض رسوم جمركية جديدة على المكسيك، مما قد يدفع
الاقتصاد العالمي صوب الركود.

وبدأ أثر التوترات التجارية المتصاعدة بين واشنطن وبكين يظهر في البيانات الاقتصادية، حيث خيب مؤشر رئيسي للنشاط الصناعي الصيني آمال المستثمرين، بينما غذت أحدث ضربة من ترامب تكالبا على أصول الملاذ الآمن مثل السندات الحكومية والين في معاملات اليوم.

وتراجع الدولار الأمريكي بـ 1.26% مقابل الين إلى 108.23، مسجلاً أدنى مستوياته منذ أوائل فبراير شباط، ليسجل أيضاً تراجعاً أسبوعياً بـ 0.98% وشهرياً بـ 2.58%.

وبالانتقال إلى اليورو، فقد ارتفعت العملة الموحدة أمام الدولار بحوالي 0.36% إلى 1.11 دولاراً، ولكنها سجلت تراجعاً اسبوعياً بـ 0.33% وشهرياً بـ 0.28%.

وبالحديث عن الجنيه الاسترليني، فقد ارتفع أمام الدولار بـ 0.2% ليصل إلى 1.26 دولاراً، ويسجل تراجعاً أسبوعياً بـ 0.61% وشهرياً بـ 4.11%.