منظمة FAO: توقعات بتقليص هدر وتلف الأغذية بنسبة 50% خلال 5 سنوات في مصر

طباعة

إنهم ليسوا عمالا في مصنع للمواد الغذائية بل هم شباب متطوعون يعملون على تجهيز شنطة غذائية توزعها الجمعيات الخيرية على أعداد كبيرة من الأسر الفقيرة وهي ليست قاصرة على شهر رمضان وإنما تمتد لباقي شهور العام

وهذا مشهد آخر .. لتجهيز وجبات الإفطار في واحد من أحياء القاهرة الشعبية والإعداد لمائدة إفطار ضخمة تشمل عديدا من أصناف الطعام، ويقوم على إعدادها شباب من المتطوعين والملفت هو وجود طالب إفريقي يدرس في مصر ضمن المتطوعين.

 هذا وتعد موائد الرحمن أمرا مألوفا في مصر ، وتحمل الجهود أو الأموال المخصصة لإعدادها شكلا من أشكال التكافل بين الفقير والغني الذي يشعر باحتياجه مع الصوم عن الطعام والشراب طيلة النهار.. ما يتزامن مع حملات إعلانية للحض على التبرع لمؤسسات تخصص جزء كبيرا من إنفاقها لتجهيز وجبات وشنط غذائية للمحتاجين في عديد من أحياء القاهرة وغيرها من المحافظات.

 هذا وتعد بقايا الطعام في الفنادق الفاخرة مصدرا في بعض الأحيان للوجبات المقدمة للفقراء فيما تشير إحصاءات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة - فاو إلى أن مستوى هدر الغذاء في مصر يقدر بنحو 50 كيلو جراما لكل شخص في السنة، وتشير فاو إلى أن هذا الهدر ينذر بالخطر بالنسبة لدولة تواجه مستويات مرتفعة من سوء التغذية بالفعل، إلا أن توقعات المنظمة الأممية ترى أن مصر في طريقها إلى تقليص هدر وتلف الأغذية بنسبة 50% خلال 5 سنوات.