أسهم أوروبا شبه مستقرة وسط مخاوف ميزانية إيطاليا وآمال خفض فائدة أميركا

طباعة

فتحت الأسهم الأوروبية على استقرار يميل إلى الارتفاع الطفيف الأربعاء 5 يونيو، وسط مخاوف بشأن ميزانية إيطاليا بددت أثر الآمال في خفض لأسعار الفائدة الأميركية يعزز الاقتصاد العالمي المتباطئ.

وارتفع المؤشر Stoxx600 للأسهم الأوروبية 0.1%، بعدما استمدت بورصة وول ستريت والأسواق الآسيوية شعورا بالارتياح من تعهد رئيس الفدرالي الأميركي جيروم باول بالتصرف "حسبما تقتضي الحاجة" لمواجهة تصاعد مخاطر الحرب التجارية.

وتركزت جميع الأنظار على إيطاليا، حيث قالت صحيفة محلية إن بروكسل ستبدأ إجراءات تأديبية برسالة تقول فيها إن السياسة المالية تفتقر إلى الحصافة وقد تعرض البلاد لخسارة مفاجئة لثقة السوق.

وانخفض المؤشر الإيطالي 0.6%، مع هبوط مؤشر قطاع البنوك المحلي 1.2%.

وسجل المؤشر الأوروبي أكبر خسارة شهرية في أكثر من ثلاث سنوات في مايو أيار، مع عدم ظهور بوادر تذكر على انحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مما أثار مخاوف من الانزلاق إلى الركود.