اليورو يرتفع مع تراجع الدولار بفعل مراهنات خفض الفائدة الأميركية

طباعة

كابد الدولار قرب أدنى مستوياته في سبعة أسابيع الأربعاء 5 يونيو وسط تزايد التوقعات بخفض الفائدة الأميركية في مواجهة المخاطر المرتبطة بالنزاع التجاري.

وتخلى رئيس الفدرالي الأميركي عن إشارته المعتادة إلى تحلي البنك "بالصبر" في قرارته الخاصة بالفائدة، وقال بدلاً من ذلك إنه سيتصرف "حسبما تقتضي الحاجة" لمواجهة الضغوط التجارية.

وأدى ذلك إلى تراجع الدولار لليوم الخامس على التوالي، مما عزز اليورو ودفع المستثمرين إلى الإقبال على الأصول الآمنة مثل الين الياباني.

غير أن التحركات الطفيفة في مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة عملات، اليوم الأربعاء أشارت إلى أن الأسواق أخذت في حسبانها بالفعل خفض أسعار الفائدة الأميركية.

وتراجع مؤشر الدولار 0.1 % إلى 97.059 . ونزل المؤشر 1.3% من أعلى مستوياته في أكثر من عامين البالغ 98.371 الذي لامسه في 23 مايو أيار.

وارتفع اليورو 0.3% إلى 1.1260 دولار، مواصلا مكاسبه للجلسة الرابعة، ومسجلا أعلى مستوياته في سبعة أسابيع.

وصعد الدولار الأسترالي 0.2% إلى 0.7 دولار أميركي، مع صدور بيانات أظهرت تسارع نمو اقتصاد أستراليا بوتيرة محدودة في الربع الأول.

وانخفض الدولار الأميركي 0.2% أمام العملة اليابانية ليصل إلى 108.125 ين، ليظل قريبا من أعلى مستوياته في خمسة أشهر البالغ 107.845 ين الذي سجله خلال الجلسة السابقة.