نمو قطاع الخدمات الصيني ينحسر في مايو لتباطؤ الصادرات

طباعة

أظهر مسح خاص نمو نشاط الخدمات في الصين بأبطأ وتيرة خلال ثلاثة أشهر في مايو/أيار، متأثرا بتباطؤ ملحوظ في مبيعات التصدير، حيث ضغط تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين على القطاع الذي تعول بكين عليه في دعم اقتصادها المتباطئ.

وهبط مؤشر كايشين/ماركت لمديري مشتريات قطاع الخدمات إلى 52.7 في مايو/أيار، مسجلا أدنى مستوى منذ فبراير/شباط، ومنخفضا عن 54.5 في أبريل/نيسان. ومستوى 50 هو الحد الفاصل بين النمو والانكماش.

وأظهر المسح أن طلبيات التصدير الجديدة المقدمة لشركات الخدمات الصينية انخفضت بشكل كبير من أعلى مستوياتها خلال سنوات المسجل في أبريل/نيسان، من 55.6 إلى 51.1، مع عدم تسجيل الغالبية العظمى من الشركات التي شملها المسح أي تغير في مبيعات التصدير في مايو/أيار.

يضع هذا نمو الطلبيات الجديدة عند أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر.

وقال تشنغ شينغ تشونغ مدير تحليلات الاقتصاد الكلي لدى مجموعة سي.إي.بي.أم في بيان رافق صدور الأرقام "إجمالا، أظهر النمو الاقتصادي الصيني بعض علامات التباطؤ في مايو أيار. التوظيف وثقة الشركات يستحقان على وجه الخصوص اهتمام صناع السياسات."