اليورو القوي يدفع أسهم منطقة العملة الأوروبية للهبوط مع تبدد آمال التيسير النقدي

طباعة

أبلت أسهم منطقة اليورو بلاء أسوأ من نظيراتها الأوروبية، متأثرة بارتفاع اليورو بعد أن ضاهى البنك المركزي الأوروبي توقعات المستثمرين بإبقائه أسعار الفائدة دون تغيير لكنه أحجم عن تقديم توقعات تنبئ بالتيسير النقدي كما كان مأمولا.

ونزل مؤشر أسهم منطقة اليورو 0.2%، في حين راوح المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مكانه. ويقلص ارتفاع اليورو قيمة الأرباح الخارجية لشركات منطقة العملة الموحدة عند تحويلها إليها، وهو ما ينال من ربحيتها الإجمالية.

وفقد المؤشر داكس الألماني 0.2%، في حين انخفضت الأسهم الفرنسية 0.3%. وارتفعت الأسهم المتداولة في لندن قليلا.

ويقلص أداء يوم الخميس درجة التفوق النسبي لأسهم منطقة اليورو على المؤشر الأوروبي منذ بداية الربع الثاني من العام.

واتسمت أسهم البنوك الأوروبية بالنشاط يوم الخميس، وتحول مؤشر القطاع إلى التراجع ليغلق منخفضا واحدا بالمئة، حيث لم يأت برنامج القروض الرخيصة للبنوك الذي أعلنه المركزي الأوروبي بالسخاء الذي توقعه المستثمرون.

وارتفعت الأسهم في ميلانو، رغم أن أسهم البنوك الإيطالية تخلت عن مكاسبها المبكرة لتغلق منخفضة 1.2%، مع نزول أوني كريديت 1.1% وبنكو بي.بي.ام اثنين بالمئة.

وتراجع قطاع صنًاع السيارات ومورديهم 0.9%، حيث هوى سهم رينو 6.4 بالمئة بعد انسحاب فيات كرايسلر من عرض اندماج تزيد قيمته عن 35 مليار دولار مع صانع السيارات الفرنسي.