الذهب يصعد بفعل رهان خفض الفائدة الأميركية وتوترات التجارة

طباعة

ارتفعت أسعار الذهب، مع تعزز جاذبية المعدن بفعل المخاوف من تأثير حروب التجارة على الاقتصاد العالمي، وتنامي توقعات خفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

وارتفع السعر الفوري للذهب 0.3% إلى 1334.33 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول بالسوق الأميركي، في حين تحدد سعر التسوية لعقود الذهب الأميركية الآجلة على صعود 0.7% إلى 1342.70 دولار.

وقال ديفيد ميجير مدير تداولات المعادن في هاي ريدج فيوتشرز "المخاوف القائمة حيال النمو الاقتصادي العالمي تدعم الذهب في الوقت الحالي" مضيفا أن الصراعات التجارية بين الولايات المتحدة وكل من  المكسيك والصين تضرب بمعولها أيضا.

وتابع قائلا "تصريحات مسؤولي مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) في الفترة الأخيرة بأنهم مستعدون على الأقل للنظر في خفض الفائدة إذا كانت البيانات تبرر ذلك ساعدت أيضا شتى السلع الأولية."

وبعد أن علق حملة تشديد نقدي دامت ثلاث سنوات في وقت سابق هذا العام، أصبح من المتوقع على نطاق واسع أن يخفض مجلس الاحتياطي أسعار الفائدة الأميركية.

وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي في وقت سابق هذا الأسبوع إن البنك المركزي سيراقب عن كثب الأثر الاقتصادي للنزاعات التجارية، في تحول عن تعهده السابق بتوخي "الصبر" قبل رفع الفائدة أو خفضها.

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.5% في المعاملات الفورية إلى 14.87 دولار للأوللأونصة، لتقترب من أعلى مستوياتها في أكثر من شهر البالغ 15.04 دولار الذي سجلته خلال الجلسة السابقة.

وزاد البلاديوم 1.6 بالمئة إلى 1350.00 دولارا للأونصة، في حين ارتفع البلاتين 0.3 بالمئة إلى 801.25 دولار للأونصة، بعد أن سجل في جلسة الأربعاء أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 832.63 دولار.