الذهب يتجه صوب أفضل مكسب أسبوعي في 3 سنوات بفعل أرقام ضعيفة للوظائف الأميركية

طباعة

قفزت أسعار الذهب لأعلى مستوى منذ أواخر فبراير/شباط، في ظل تباطؤ حاد في نمو الوظائف الأميركية تسبب في انخفاض الدولار مع تزايد التوقعات بأن يخفض الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) معدلات الفائدة هذا العام.

واستفاد الذهب أيضا من المخاوف من أن تؤدي الحروب التجارية الأميركية مع المكسيك والصين إلى تباطؤ الاقتصاد العالمي. وارتفع المعدن النفيس 2.9% منذ بداية الأسبوع ويتجه صوب أكبر مكسب أسبوعي له منذ أبريل/نيسان 2016.

وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.6% إلى 1343.12 دولار للأونصة. وبلغ أعلى سعر له في الجلسة 1344.91 دولار أي أقل بقليل من أعلى مستوياته في 2019 عند 1346.73 دولار.

وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.4% إلى 1347.50 دولار للأونصة.

وقال جيم ويكوف كبير المحللين في كيتكو "عدد الوظائف في الولايات المتحدة كان أضعف من المتوقع وهذا حفز سوق الذهب للعصود. يعطي ذلك دافعا فنيا أكبر للمراهنين على صعود الأسعار".

وأفاد تقرير لوزارة العمل الأميركية هذا الصباح بتباطؤ نمو الوظائف بشكل حاد في مايو أيار وارتفاع الأجور بأقل من المتوقع.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.7% إلى 14.96 دولار للأونصة، وتتجه صوب تسجيل أفضل أداء أسبوعي لها منذ 25 يناير/كانون الثاني.

وارتفع البلاتين 0.4% إلى 806.75 دولار للأونصة، والمعدن المستخدم في صناعة السيارات يتجه لتحقيق أول ارتفاع أسبوعي في سبعة أسابيع.

وارتفع البلاديوم 0.3% إلى 1355.66 دولار للأونصة.