النفط يستقر مع موازنة مخاوف الطلب لتخفيضات أوبك

طباعة

استقرت أسعار النفط، وسط ضغوط ناتجة عن بواعث القلق من تباطؤ اقتصادي عالمي قد ينال من الطلب على الخام، في مقابل دعم من توقعات بأن تمدد أوبك وحلفاؤها تخفيضات المعروض.

وينتظر المتعاملون أيضا لاستقاء مزيد من الاتجاه من بيانات مخزونات الخام الأمريكية الأسبوعية، حيث يتوقع المحللون أن تُظهر تراجعا قدره 500 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي من قرب أعلى مستوى في عامين.

وتصدر بيانات معهد البترول الأميركي الليلة، ثم التقرير الحكومي غدا الأربعاء.

وتحدد سعر التسوية في العقود الآجلة لخام برنت دون تغير عند 62.29 دولار للبرميل، في حين ارتفعت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط سنتا واحدا لتغلق عند 53.27 دولار للبرميل.

وكلا الخامين منخفض نحو 20% عن ذروة 2019 المسجلة في ابريل/نيسان. وللمخاوف من تباطؤ الطلب والنمو الاقتصادي أثر هائل على المعنويات وسط حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وخفضت إدارة معلومات الطاقة الأميركية توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019 بمقدار 160 ألف برميل يوميا إلى 1.22 مليون برميل يوميا.

وقال جون كيلدوف المحلل في أجين كابيتال "توقعات الطلب محورية لسوق النفط هذه الأيام.. بيانات الاقتصاد العالمي تطفح بالمفاجآت السلبية، في الفترة الأخيرة، نتيجة لتداعيات حرب التجارة الأميركية الصينية."