الذهب يتعافى مع تراجع الإقبال على المخاطرة بسبب مخاوف التجارة الأمريكية الصينية

طباعة

ارتفعت أسعار الذهب بعد أن بلغت أدنى مستوى في أسبوع في الجلسة السابقة، إذ اندلعت مخاوف بشأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مما يكبح الإقبال على المخاطرة ويعزز الطلب على المعدن النفيس الذي يُعتبر ملاذا آمنا.

ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.7 بالمئة إلى 1335.34 دولار للأونصة بعد أن انخفض لأدنى مستوياته منذ الثالث من يونيو حزيران عند 1319.35 دولار في الجلسة السابقة.

وصعد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.6 بالمئة إلى 1339 دولارا للأونصة.

ونزلت أسواق الأسهم الآسيوية مع دخول طرفي النزاع، الولايات المتحدة والصين، في جولة أخرى من تبادل الهجمات.

ودافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء عن استخدام الرسوم في إطار استراتيجيته التجارية، بينما تعهدت الصين برد قاس إذا أصرت الولايات المتحدة على تصعيد التوترات وسط مفاوضات مستمرة.

كما يشعر المراهنون على ارتفاع الذهب بالتفاؤل أيضا بشأن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لأسعار الفائدة.

ويجتمع صانعو السياسات في المركزي الأمريكي يومي 18 و19 يونيو حزيران في ظل تصاعد توترات التجارة وتباطؤ النمو الأمريكي وتراجع حاد في التوظيف الشهر الماضي مما قاد الأسواق إلى أن تضع في الاعتبار خفضين لأسعار الفائدة على الأقل بحلول نهاية 2019.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة واحدا بالمئة إلى 14.85 دولار للأونصة بينما زاد البلاتين 0.7 بالمئة إلى 817.80 دولار للأونصة.

ونزل البلاديوم 0.3 بالمئة إلى 1389.75 دولار للأونصة، ليهبط من أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 1400.50 دولار والذي لامسة في الجلسة السابقة.